الجمعة 18 أغسطس 2017


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 فبراير 2011 الساعة 39 : 15


20 فبراير - ساعة الحقيقة


20 فبراير - ساعة الحقيقة

بقلم: د. أمين الشبيهي المؤقت

يوم 20 فبراير يوم سيدخل تاريخ السياسية المغربية، نعم إنه يوم أزاح القناع عن عدة حقائق لابد من استيعابها و التعامل معها و الاستخلاص الدروس و العبر منها, و السيمة الايجابية في هدا اليوم هو أن مجموعة مهمة من التنظيمات السياسية و المدنية وضعت أوراقها مكشوفة على الطاولة.

و في ما يلي أهم ما يمكن استشرافه من هدا اليوم

1- نعم يشكل المغرب حالة خاصة في العالم العربي و الإسلامي, فالشعب لا ينساق وراء الأحداث الظرفية, بل هو شعب مسؤول و واعي, لا يتوانى عن إسماع صوته حين يكون دلك لازما, لاكنه لا تململه بسهولة الرياح شرقية كانت أو غربية, كما يوجد بين الملك و شعبه إتصال روحي رباني يجعل كل واحد منهما يحس بالثاني دون حاجة إلى كلام, فما يريده الشعب يعرفه الملك و يفعله و ما يريده الملك يعرفه الشعب و يفعله.

2- المغاربة ملكيون بدون جدال, و شخص الملك محمد السادس محبوب من الأعماق, نعم أقول شخص الملك محمد السادس محبوب, و الشعب و يقدره و يؤمن أنه إنسان ديموقراطي الطبع حقا, حقق للمغاربة أول انتخبات نزيهة في تاريخهم المعاصر, و لم يمنع أي حزب سياسي و لم يقمع حريات و يتعامل مع كل من أفرزته صناديق الانتخاب.

وهدا اليوم جدد أواصر البيعة بين الملك و الشعب, فالملك مند توليه العرش برهن على حبه الصادق لشعبه, و هاهو اليوم شعب المغرب الأبي يبرهن عن حبه لملكه, بعيدا عن كل انتهازية أو طمعا في مصالح شخصية, بل بإيمان المؤمنين الصادقين, أن ملكهم سيعمل على تحقيق ما يصبوا إليه الشعب المغربي من كرامة و عزة و رفاهية و سؤدد بعيدا عن كل مزايدات ظرفية و استعراضات عقيمة.

3- تأكد للملك أن الطريق الدي توخاه مند اعتلائه العرش طريق سديد, فالحرية التي تمتع بها المغاربة في عهده, كانت السد المنيع ضد انتشار عدوى الاحتجاجات التي طالت الشعوب المقهورة المكمومة, وهدا سيجعل الملك يمضي قدما في الاصلاحات و في ترسيخ دولة الحق و القانون معتمدا على الله و على حب شعبه.

4- جل الطبقة السياسية المغربية ليست في مستوى لا الملك و لا الشعب, ففي أول هبة ريح نرها تهيم يمينا و شمالا لترافق الموجة ولتنجى من الغرق, بعيدة عن روح المبادء و القيم, لا تملك الشجاعة الأدبية لتعبرعن موقف صريح و واضح. و ما خروج ثلة من الشباب المغربي للتعبير عن همومه و توصيل رسائله إلا برهنة على أن الأحزاب المغربية أخفقت في دورها المثمتل في التعبير المعقلن عن هموم الشعب و تطلعاته, فلو كانت المجالات الحزبية فعالة لتمكنت من تأطير الشباب و تشغيل طاقاته الهائلة في مصلحة البلد, و إعطائه مجالا مواتيا لطرح قضاياه و المشاركة في إيجاد الحلول الناجعة لحل مشاكله.

كما على القيادات الحزبية "التاريخية" أن تعلم أن زمانها قد ولى, و عليها أن تنعم بتقاعد سياسي, فتستريح و تريح, فهدا العصر له ثقافته و مرجعياته التي تفتقدها, فأغلب هده القيادات لم تعد تواكب الأفكار الجديدة التي يتشبع بها الشباب المغربي المعاصر, كما أنها لا تلم بالخطاب السياسي الجديد الدي يؤسس على برامج اقتصادية و اجتماعية مرقمة بعيدة عن الاديلوجية التي اتسم بها القرن 20.  

5- بعض المنظمات السياسية و الجمعوية, الحداثية منها والأصولية, انتهزت الفرصة التي صنعها شباب الفيسبوك, و نسجت تحالفات فيما بينها غير طبيعية و ضد أي منطق, لا تتوفر على أي مشروع مستقبلي موحد, فهدا ينادي بعلمانية كاملة شاملة و الأخر بنظام  ديني, و مع كل تناقضاتهم, اتفقوا على نداء موحد للشارع المغربي, وهو الخروج و التظاهر للمطالبة , كحد أدنى, بإصلاحات دستورية. فماهي هده الاصلاحات الدستورية التي يمكن أن يحصل عليها توافق بين هؤلاء؟

و إن كانت جماعة العدل و الاحسان متفقة مع مرجعياتها المؤسسة, فإن الحركات الحداثية العلمانية  و الماركسية اللينينية, أبانت على أنها تمتلك من الدهاء السياسي ما لم يكن في حسبان أحد, فنسجت تحالفا مع نقيضها بدون أي مركب, دلك النقيض الدي تواجهت معه في الجامعات المغربية مواجهة شرسة لا تخلوا من عنف, ها هي اليوم تضع يدها في يده.

6- سيكون الملك بعون الله, بالمرصاد لكل من سولت له نفسه المتاجرة بمصالح الشعب المغربي, في الداخل و الخارج, واعلموا أيها الإنتهازيون أن نجاتكم من غضب الشعب, مردها الوحيد هو أن حب الشعب لملكه أكبر من كرهه لكم, فارجعوا عن غيكم و توبوا لربكم و اعتبروا من أشباهكم.

 و لا درو أن المغرب سيقبل على إصلاحات هيكلية في المجال الاقتصادي و المالي, دلك أن أدوات المراقبة التي فعلها ملك البلاد و على رأسها المجلس الأعلى للحسابات, ستمارس نشاطها الرقابي بجدية أكبر, و أن تقاريرها لن تبقى حبيسة الرفوف, بل سيتم تفعيلها و تقديم ما وجب منها للقضاء ليقول كلمته.

 كما وجب تسريع وثيرة إصلاح القضاء و هو إصلاح جوهري في منظومة الإصلاح الشامل الدي ينشده الشعب المغربي, فلا عدل إلا بقضاء نزيه وللمجلس الأعلى للقضاء دور محوري في هدا المجال و عليه أن يضرب بيد من حديد على كل متلاعب بقدسية القضاء و بنزاهته.

7- على الشعب أن ينخرط تماما في المسلسل الديمقراطي الدي أرسى قواعده ملك البلاد, و على النخب المخلصة حقا لوطنها الاشتغال في الحقل السياسي حتى لا تبقى الساحة فارغة للانتهازيين, و دلك بالمشاركة المكثفة في الانتخابات و اختيار الأصلح و الأفضل لتمثيل الشعب في المؤسسات الدستورية و إفراز الكفاءات الوطنية من خلال صناديق الاقتراع لتشتغل مع الملك و تحت مراقبته, فدلك الطريق الأمثل لكي يمضي الشعب و ملكه إلى ما فيه خير الأمة و الوطن.

يقول عز و جل "إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يوتيكم خيرا" صدق الله العظيم.






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- نعم التحليل

محمد

أيها الكاتب
تحليلك في محله, و ها هي المبادرات التي تكلمت عنها تخرج حيز الوجود.

في 24 فبراير 2011 الساعة 23 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق



إعطاء الإنطلاقة للدورة 17 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالبيضاء

منتدى الإعلام الجامعي يعقد دورته الأولى بمدينة مراكش من 18 إلى 20 فبراير الجاري

20 فبراير: حركة "حرية و ديمقراطية الآن" تتراجع عن التظاهر

مجموعة "مع الملكية... من أجل تحقيق كرامة الشعب المغربي"

20 فبراير: هؤلاء سيشاركون

20 فبراير: هؤلاء لن يشاركوا

مجموعات ضمن شباب 20 فبراير ترفض إلغاء التظاهر

رويترز: زعماء احتجاج 20 فبراير في المغرب ينسحبون بعد خلاف

عزوف كبير عن المشاركة في مسيرات 20 فبراير

مظاهرات 20 فبراير: قرابة 100 ألف متظاهر في المغرب بأكمله

20 فبراير - ساعة الحقيقة