الجمعة 20 سبتمبر 2019


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 مارس 2012 الساعة 50 : 23


مدرب التنمية البشرية أحمد قدوس لمغرب الغد: الدكتور إبراهيم الفقي أستاذي و معلمي و وفاته ذكرتني .....


مدرب التنمية البشرية أحمد قدوس لمغرب الغد: الدكتور إبراهيم الفقي أستاذي و معلمي و وفاته ذكرتني بلحظة وفاة والدي رحمه الله

 

 

يعتبر أحمد قدوس المدرب المصري و المحاضر الدولي كبير مساعدين الدكتور الراحل إبراهيم الفقي رحمه الله , من بين أكبر المدربين العرب في الوقت الراهن و المتخصص في مجال تنمية القدرات الذاتية. بحيث انه يساهم وبشكل كبير في تدريب و تكوين عدد كبير من الشباب من مختلف الدول العربية. الأستاذ احمد قدوس" مدرب الشباب" حاصل على بكالوريوس التجارة من جامعة القاهرة و دبلوم الدراسات العلية في إدارة الجودة الشاملة TQM  بأكاديمية السادات للعلوم الإدارية بالإضافة إلى انه مدرب معتمد في البرمجة اللغوية العصبية و مؤسس المجلس العربي للبرمجة اللغوية العصبية و مقدم برنامج انطلق الذي تبثه قناة الناس. جريدة مغرب الغد التقت بالأستاذ أحمد قدوس وأعدت لقرائها الأوفياء هذ الحوار الشيق.

 

أجرى الحوار : توفيق البوزكري

 

في البداية نرحب بك دكتور بالمغرب و مرحبا بك في مدينة البهجة مراكش الحمراء ونشكرك على قبول دعوة مغر ب الغد .

أهلا وسهلا بكم وشكرا لاستضافتكم لي بمدينتكم الجميلة.

أولا دكتور أنت مدرب تنمية بشرية و كبير مساعدين رائد التنمية البشرية الراحل الدكتور إبراهيم الفقي قربنا أكثر من شخصية أحمد قدوس و مسيرته الدراسية و المهنية وما قصتك مع التنمية البشرية ؟

بسم الله الرحمان الرحيم شخصيا أنا اسمي أحمد قدوس الله, مسلم انتمي إلى الأمة العربية و الإسلامية, أسريا أنا متزوج و لدي ثلاث أبناء  عبد الله و خديجة و وجريبية  , أما بالنسبة للتعليم و قصتي مع التنمية البشرية, حاصل على بكالوريوس تجارة ودبلوم دراسات عليا في إدارة الجودة الشاملة, و ماجستير في ادارة الاعمال  بالإضافة إلى أنني عضو رابطة الأخصائيين النفسيين المصرية ,و مدرب معتمد في البرمجة اللغوية العصبية , ومدرب معتمد دوليا في مهارات التفكير  ومدرب معتمد في ( life coaching ) أي إدارة الحياة الشخصية للأفراد , و مؤسس المجلس العربي للبرمجة اللغوية العصبية , وكان لي الشرف الكبير أن أكون كبير مساعدين المحاضر العالمي الذي افتقدناه جميعا الدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله إستادي و والدي و معلمي .

نعم فرض مصطلح التنمية البشرية نفسه في الخطاب الاقتصادي والسياسي على مستوى العالم بأسره خصوصا في العشرين سنة الأخيرة بالنسبة لك دكتور ماهي التنمية البشرية وكيف يمكن لها أن تصنع الإنسان ؟

التنمية البشرية مفهوم واسع و متسع يشمل كل المجالات الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية ,أما تنمية  المهارات  البشرية الشق الذي اشتغل فيه ,و هو بفضل الله الجانب المسخرين لإنجاحه في الأمة العربية إن شاء الله  . مهارات التنمية البشرية تنقسم لجزئيين مهارات شخصية و مهارات مهنية عملية ,المهارات الشخصية هي التي تهتم بكيف يطور الإنسان نفسه كيف يفكر تفكير إبداعي و أن يكتسب مهارات النجاح ومهارات الاتصال وأن يدير ذاته و كيف يتحكم في أفكاره ,أي كل المهارات التي تتعلق بالإنسان وكيف يدير نفسه كإنسان  .أما الجزء الثاني المتعلق بالمهارات المهنية فيشرف عليها مختصين كل حسب مجال اشتغاله على سبيل المثال ادا قلنا مهارات الصحافة فيجب أن يدربك صحافي متخصص . و تخصصي أنا هو تنمية المهارات الشخصية و الذاتية كيف تحقق النجاح كيف تحدد رسالتك ورؤيتك . ومهمتنا هو أن نوجه الأشخاص كيف يحددوا أهدافهم و كيف تكون لهم رؤية ويقدروا ينجحوا في الحياة إنشاء الله.

بصفتك الابن الروحي للراحل الدكتور إبراهيم الفقي و بكونك كبير مساعديه و من بين اقرب الناس إليه كيف تلقيتم خبر وفاته رحمه الله ؟

في الحقيقة كانت فاجعة, كان اليوم يوم الجمعة و هو يوم عطلة عندنا في مصر وفي الصباح فوجئت بأحد الأشخاص يتصل بي, لم يكن يستطيع أن يقول لي الدكتور توفي لكنه قال وصلتني رسالة قصيرة تقول أن الدكتور مريض جدا ولم يذكر لي التفاصيل ,وفي هده اللحظة اتصلت باللواء أحمد الاتربي مدير أعمال الدكتور و مباشرة ما أجاب على الخط قال لي البقاء لله الدكتور توفي باختناق اثر حريق مهول في شقته .

في الحقيقة كانت صدمة كبيرة, و بكل صدق يمكن أول مرة أقول هدا التعليق  في تلك الساعة حسيت أني انكسرت وتذكرة في هده اللحظة وفاة والدي رحمه الله , كانت نفس المشاعر و نفس الإحساس الذي أحسسته عندما توفي والدي حسيت أنني فقدت الأمان فقدت الصديق و الوالد و المعلم كأني أصبحت بلا حماية لكن الحمد لله ونتمنى من الله أن يسكنه فسيح جناته .

بكونك عايشت الدكتور و عاينته عن قرب هل من الممكن أن تعتبره شخصية خارقة وهل من الممكن أن نعتبره من بين الشخصيات النادرة التي تظهر كل ألف سنة ؟

نعم بكل تأكيد الدكتورابرهيم شخص متميزا بكل شكل من الأشكال, كان متميز بأسلوب تفكيره و عمله و كل شيء . فمن القصص التي لا تنسى للدكتور إبراهيم الفقي ,هي عندما كان مسافرا هو وزوجته الأستاذة أمال عطية دام لها الله الصحة و العافية, في أول رحلة يسافر فيها خارج مصر إلى كندا و معاهم ألف دولار فأخد مدام أمال و دخلوا إلى متجر كبير و اشترى ساعتين واحدة له و الأخرى لزوجته فقالت له لما فعلت هذا فأجابها. من أجل أن ننفق المبلغ الذي بحوزتنا وعندما لن يتبقى لدينا مال ستكون عندنا ايجابية و رغبة في النجاح  و سننجح إنشاء الله ,أما ادا احتفظنا بهذا المبلغ في جيوبنا سنتوكل و سنعتمد على هده النقود التي بحوزتنا لدلك أنا لبد أن انفق ما بحوزتي من مال وينتهي من اجل أن لا يبقى لدي أي شيء لكي اسعي إلى النجاح و نحن جئنا إلى كندا من أجل النجاح .ادن هدا التصرف غريب و متميز لا يفعله أي شخص فكل شخص يسافر ومعه بعض النقود سيبقى يصرفها بشكل يلبي حاجته و لن يفكر في أن يصرفها دفعة واحدة ويقول هذا من أجل أن انجح.

ألان دكتور سنرجع إليك أنت شخصيا ونسألك كيف تبدأ يومك ؟

ابدأ يومي بالاتستيقاظ صباحا وكالمعتد أشوف الأسرة و أفطر, آدا كان عندي تدريب أو محاضرة أتوجه إلى مكان قاعة المحاضرات لإلقائها, أما إن كان اليوم ليس فيه محاضرات أتوجه إلى مكتبي وغالبا أفطر في السيارة و أنا في الطريق ,لأنني أسكن في مدينة تبعد عن القاهرة 35 كيلومتر مدينة 6 أكتوبر مدينة جديدة فيها هواء نقي بدون تلوث  و أناسها طيبين مثل أهل مراكش . و عندما أصل إلى المكتب أشوف أخباره و أشوف المواعيد, و في المساء أعود إلى المنزل ولو وجدت أي فرصة أشاهد بعض الفيديوهات  , و في الحقيقة أكثر وقت أستفيد منه هو فترة و جودي  في السيارة, لأنه معي دائما أقراص لأكبر المدربين في العالم استمع إليها طيلة الوقت  وبالتالي تبقى هده الفترة بالضبط أستفيد فيها الكثير .

بصفتك مدرب الشباب ما الذي يفرحك و ما الذي يحزنك عندما تنظر إلى حال الشباب العربي و ماهي النصيحة التي يمكنك أن تقدم لهم ؟

سأبدأ بالذي يحزنني هو الأول و هو أن الشباب أصبح متأصل فيهم شعور و إحساس انه عندنا يأس انه لم يعد هناك أمل في الأمة , شعور وإحساس لا وجود للوظيفة لا وجود للنجاح  وهذا إحساس خاطئ و غير حقيقي و لا وجود له, لان النجاح يوجد بداخلنا ويمكن أن نخرجه للوجود في أي لحظة .

 في الحقيقة اشعر بحزن عميق عندما أرى في عيون الشباب و الشابات أنهم فاقدين الأمل في المستقبل وفي النجاح ,وأتألم كثيرا من هده الأفكار لان شبابنا لديه طاقات وحماس و إرادة كبيرة جدا وكل المطلوب هو توجيه هدا الحماس إلى الطريق الصحيح ,فحتى في بعض الأحيان عندما يكون الشاب متأخر في دراسته الجامعية أو غيرها  فرأي تأخره ليس فقط إلا لأنه شخص دكي لديه حيوية وحماس و نشاط و لم يجد من يوجهه إلى الطريق الصحيح و بالتالي يفقد الهوية و يفقد الاتجاه وهذا يجعله لا يتقدم و لا يتميز.

أما ما يسعدني حقيقة فحاجتين الأولى أفرح كل ما أشوف الشباب في نهاية كل محاضرة وجوههم تقول نحن سنتغير نحن سنعمل على أن نبني وطننا وأمتنا. وجوههم تظهر عليها ابتسامة رائعة جدا أحس أن هؤلاء بالفعل تغيروا ,فهم قد بدئوا المحاضرة بوجوه و في نهاية المحاضرة بوجوه أخرى, هده الوجوه التي تنتهي بها المحاضرات أشعر تماما وبشدة أن هذا الشباب كان بالفعل يريد النجاح ,و كل ما كان يحتاجه هو من يوجهه  لإيجاد بداية الطريق للانطلاق نحو النجاح .

 وثاني حاجة تسعدني في الشباب هي المراسلات التي يرسلونها إلي عبر البريد الالكتروني و الفيسبوك, ناس تقول لي نحن تغيرنا ,أنت غيرت حياتنا , أنت كنت سبب في تغير حياتنا من السيئ إلى الحسن , بعض الأشخاص يقولون أنا كنت في مشكل مع والدي ولأن صالحته . هذه الكلمات تشعرنا بالسعادة و نحس أننا كانت لدينا يد و بصمة لان الإنسان يقاس بعدد الانجازات التي حققها في حياته و ليس بالعمر الذي عاشه  .

أستاذ أحمد قدوس مدرب و محاضر وخبير تنمية بشرية نشكرك على تلبية دعوة جريدة مغرب الغد وكلمة أخيرة تقولها لقراء جريدة مغرب الغد وللشباب المغربي ؟

مغرب الغد و قراء مغرب الغد, أقول لكم أن العمل و الاجتهاد طريق النجاح ويستحسن للعمل أن يكون بعلم حتى يسمى عملا فعلم جيدا كيف تعمل حتى تحقق النجاح. نداء لكل شاب ابذل جهدك وتعلم فبالعلم و العمل و الصلاح تحقق النجاح واعلم أن الجبال مرتفعة و الصعود إليها مؤلم ولكن سعادة الارتفاع  فوق الجبال في قمم النجاح لا تكفيك سعادة و تذكر دائما يا شباب و يا مغرب الغد أن النجاح في الدنيا يجب أن يكون موصولا بالآخرة .

 


 






 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق



رحلة ممتعة في أحضان الجنوب الشرقي للمغرب

دولة الإمارات..التي أبهرتني

المشترَك الإنساني

عدوى الديمقراطية ومستقبل الدولة العربية

الصين – العملاق الجديد القادم

جمعية منتدى البدائل

رحالة إماراتي يجوب العالم بدراجته النارية

متعة مصاحبة الكتاب

ماذا يريد المغرب من الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة

هل فعلا ثمن الأدوية غال بالمغرب؟

مجلس جهة مراكش -تانسيفت -الحوز يصادق على عدد من المشاريع التنموية

جمعية منتدى البدائل

ماذا يريد المغرب من الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة

مغاربة ال «فيسبوك» يصلون 2.64 مليون عضو

الحكومات العربية مخيرة بين الإصلاح أو الانتفاضات.

التوفيق : إمارة المؤمنين تشتغل اشتغالين: سياسي روحي ووظيفي

شباب مراكش في لقاء تواصلي حول التعريف بمخططات التنمية المحلية .

شيخوخة الأنظمة السياسية العربية

دويتشه فيله: جيوب المغاربة الفارغة تعمق عزوفهم عن القراءة

المرأة المغربية بين الماضي المنسي و اكراهات الحاضر الشقي