الجمعة 20 سبتمبر 2019


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 ماي 2012 الساعة 14 : 20


نائب رئيسِ شبكة جمعِيات إِمْجَّاضْ :الاقصاء الممنهج من طرف الدولة أحد أهم عوائق العمل الجمعوي بإمجاض


 

 

 نائب رئيسِ شبكة جمعِيات إِمْجَّاضْ :الاقصاء الممنهج من طرف الدولة أحد أهم عوائق العمل الجمعوي بإمجاض

 


   في حوار خاص لجريدة مغرب الغد اعتبر التهميش و الاقصاء الممنهج من طرف الدولة أحد أهم أسباب المشاكل التي تعانيها المنطقة، والتي أججت غضب الساكنة في وقفات احتجاجية سابقة.

   أحمد لشكر عضو مؤسس و نائب رئيس شبكة جمعيات إمجاض وأستاذ ناشط جمعوي و مستشار جماعي يفتح نافذة إلى مغرب الغد حول عوائق العمل الجمعوي بإمجاض و هموم ساكنة المنطقة .


 حاوره: رشيد اكشار


       بداية، نرحب بالسيد أحمد لشكر رئيس شبكة جمعيات إمجاض بإقليم سيدي افني، أهلا بكل سيدي الكريم.

      شكرا أخي على هذه الفرصة، و تحية لك .

       نود أن تضعونا في الإطار الصحيح لظروف العمل الجمعوي بالمنطقة، و كيف عرفت فيدراليتكم طريقها إلى الوجود؟

    العمل الجمعوي بالمنطقة ظهر منذ بداية التسعينات، فالفضل يعود الى هذه الجمعيات في إنجاز عدد من مشاريع تزويد الساكنة بالماء الشروب، و بناء بعض المرافق و المؤسسات، و شق المسالك والطرق  بهدف فك العزلة عن دواوير المنطقة، سواء بمبادرات فردية أو في إطار شراكات مع منظمات حكومية و غير حكومية أجنبية، و غالبية هذه الجمعيات كانت تشتغل على هذه المشاكل و تسيرها شخصيات اقتصادية بالمدن الكبرى، و من أبناء المنطقة المقيمين خارج الوطن وبعض الأعيان و رؤساء الجماعات و من يواليهم.

  إلا أنه في السنوات الأخيرة، ظهرت نخبة جديدة من أبناء المنطقة، استفادت من التطور الذي عرفته مختلف مناحي الحياة، خاصة التعليم و التكنولوجيا و تكوَّن وعيٌ لدى هؤلاء الشباب - خاصة المغتربين بمدن الداخل و بالخارج -  بضرورة المساهمة في تنمية  منطقتهم الأم. من هنا بدأ جيل جديد من الجمعيات يظهر إلى الوجود، بعضها استمر، لكن البعض الأخر لم يستطع مقاومة العوائق الكثيرة التي تواجه العمل الجمعوي خاصة بالبوادي و المناطق النائية.

و بالنسبة لشبكة جمعيات إمجاض فإنها لم تأت هكذا عبثا، بل لوجود قناعة لدى كل الفاعلين الجمعويين بالمنطقة بضرورة التوحد و التكثل في إطار شبكة تجعل من بين أولوياتها، تنمية منطقة إمجاض.

      قناعة ترسخت مع توالي لقاءات مسؤولي الجمعيات بجماعات امجاض (تيغيرت, بوطروش, إبضر, أنفك)، بمناسبة اللقاءات التي كانت تعقد مع السلطات و مسؤولي الصحة بخصوص المطالب الصحية لجمعيات المجتمع المدني لإمجاض منذ أواخر سنة 2009 .

  و حتى لا تتكرر نفس تجربة فضاء ايت إمجاض - و هي شبكة لجمعيات جماعة تيغيرت تأسست في 2008 لكنها لم تستطع الإستمرار لغياب موارد بشرية مؤهلة و واعية بقضايا التنمية و إشكالاتها -  فقد تقرر عقد لقاءات تشاورية مع جمعيات كل جماعة قروية على حدة، من أجل التشاور و خلق أرضية مشتركة يتفق عليها الجميع. لقاءات توجت بعقد الجمع العام التأسيسي لشبكة جمعيات إمجاض يوم السبت 26 مارس 2011.

       ما هي أهم العوائق التي واجهتكم في إخراج الفيدرالية إلى الوجود و هل من عوائق الآن تحول دون قيامها بدورها المنشود ؟

    أكبر عائق واجهنا لإخراج هذه الشبكة الجمعوية الى حيز الوجود هو السلطة محليا و إقليميا. حيث أصرتا على حرماننا من وصل الإيداع القانوني المؤقت و النهائي، و تذرعتا بمبررات واهية,  لكننا كنا نعلم أن السلطة و حلفاؤها من بعض  الأعيان و منتخبي المنطقة ببعض الجماعات القروية لإمجاض يحاربوننا و ينظرون إلى هذا الإطار كتهديد حقيقي لمصالحهم الضيقة، سيما و أنهم منعونا من قاعات الاجتماعات بمقرات الجماعات القروية في كل من إبضر و أنفك و تيغيرت، و كانوا يتهموننا بالاستعداد للانتخابات و لأن عزيمتنا و  إرادتنا اكبر من كل هذه التحديات، فقد بلغنا السيد قائد قيادة تيغيرت بواسطة عون قضائي بالملف من جديد في شهر يوليوز، و أعددنا ملفا لمقاضاته لدى المحكمة الإدارية، كما راسلنا وزارة الداخلية و جمعيات حقوقية من أجل الإفراج عن الوصل النهائي، وهو ما تم فعلا خلال شهر غشت 2011. 

        سبق أن وصفتم بعض المشاكل في التدبير الجماعي المحلي من زاويتكم كمعارضة، هل لهذه الأمور تأثير أيضا على سير العمل على صعيد الجمعيات ؟

      بالطبع العمل داخل الجماعات يؤثر على الجمعيات، لأن الأصل هو تكامل الجماعات و الجمعيات.

     ثم إننا لم ندخل غمار الانتخابات الجماعية إلا لاقتناعنا بأن تطور المجتمع المدني و الجمعيات و قيامها بمهامها على أكمل وجه يمر عبر وجود مجالس جماعية قوية تدعم هذه الجمعيات و تأخذ بيدها في إطار مقاربة تشاركية.

        هل من رسالة تودون إيصالها إلى المسؤولين المحليين بهذا الصدد ؟

   رسالتي إلى المسؤولين هي  أن لا يصموا آذانهم إلى ما لا نهاية عن مطالب المنطقة و حقها في تنمية حقيقة شاملة و مندمجة, و أن سياسة الاحتواء و المسكنات لن تستطيع حل المشاكل, و أن التهميش و الإقصاء هما الوقود الذي سيشعل النار, و أن الإنصات و الحوار و التجاوب هما الكفيلان بتجنب تلك النار. ثم محاسبة المسؤولين الذي أثبتت كل المحطات مسؤوليتهم المباشرة فيما وصلت إليه المنطقة و كشف الذين يتسترون عليهم و يحمونهم . 

       كيف تنظرون إلى آفاق العمل الجمعوي في المنطقة، في ظل الظروف الراهنة ؟

 العمل الجمعوي بالمنطقة و رغم الدينامية التي يعرفها حاليا يعاني من اكراهات و معيقات مرتبطة أساسا بالبيئة القروية و بذهنية الإنسان القروي، من قبيل ضعف الوعي بأهمية و أدوار الجمعيات و ربطها بالسياسة. مما يجعل الفاعل الجمعوي في موقف مواجهة مع أطراف كان من المفترض فيها تقديم الدعم و المساندة. ثم غياب التكوين لدى غالبية الفاعلين الجمعويين أنفسهم، و غياب الدعم المادي خاصة من الدولة و احتكار المبادرات  و مصادر التمويل من طرف جهات بعينها دون الباقي و هيمنة السلطة و استغلالها لبرامج الدولة لخلق جمعيات موالية لها تسخرها لأغراضها و مصالحها و في مناسبات خاصة، أضف إلى ذلك قلة الموارد البشرية و ما يرتبط بها من مشاكل في التسيير و التخطيط و التدبير إضافة إلى المعيقات التي يفرضها العالم القروي و المرتبطة أساسا بالبعد عن مصادر القرار و محدودية  وسائل الاتصال و ضعف البنيات التحتية و مشاكل المناخ و تشتت الدواوير.

       بعد سنة من انعقاد المجلس التأسيسي هل من برنامج عمل مسطر و أهداف محددة في المرحلة الراهنة و المستقبلة لفيدراليتكم ؟

    نعم هناك برنامج عمل مسطر لثلاث سنوات يشمل مختلف المجالات، و على الرغم من أن الشبكة لم تحصل على صفتها القانونية إلا أواخر شهر غشت 2011، إلا أننا تمكنا من تنظيم يومين دراسيين حول واقع التعليم بالمنطقة و بتنظيم لقاء تواصلي مع مسؤولي قطاع الصحة بمركز جماعة تيغيرت، و تعتزم التعاقد مع مكتب للدراسات، و لديها تصور حول مشاريع مهمة سيعمل المكتب على إنجازها بشراكة مع شركاء .

       هل من تواصل مع الساكنة من جهة و مع فعاليات جمعوية على الصعيد الإقليمي والوطني ؟

    بالفعل هناك تواصل مع الساكنة من خلال اللقاءات التي تعقد معها، و الشبكة تتبنى مشاغل و مشاكل المنطقة و تطرحها للمسؤولين محليا و إقليميا و وطنيا. كما أن الشبكة منفتحة على المجتمع المدني بالإقليم و بالجهة من خلال تعاملها مع شبكات جمعوية من قبيل "مركز أيت بعمران" و "شبكة جمعيات المحيط الحيوي لأركان" و "كونفدرالية الجمعيات الأمازيغية بالجنوب" و "شبكة تنمية السياحة القروية"  و غيرها.

      من خلال تتبع مقالات بعض الكتاب المحليين على الشبكة، تبين لنا أن للمنطقة مشاكلها الخاصة و التي سبقأن أججت احتجاجات الساكنة على المسؤولين، كما هو الحال بالنسبة لموضوع الرعاة الرحل و ما يخلفه نشاطهم على ممتلكات الساكنة المحلية، هل من جهود مبذولة من طرفكم للحد من هذه المشاكل؟

   للتوضيح فقط فعندما نتحدث عن منطقة إمجاض فنحن نتحدث عن خمس جماعات قروية و أكثر من 40 ألف نسمة في مجال قروي يغلب عليه الطابع الجبلي، منطقة بهذا الحجم و بهذه الخصوصيات حتما يفرض وجود مشاكل كثيرة منها ما هو طبيعي و ما هو بشري مرتبط بسياسة التهميش و الإقصاء التي اعتمدتها الدولة خلال كل السنوات التالية لخروج المستعمر. ليس في إمجاض، و لكن في كل المناطق الأمازيغية التي هُمِّشت قسرا و دَفعت المنطقةُ و أهلُها ثمنا لذلك.

     فالتميش و الإقصاء طال الأرض و الإنسان معا, غابت الطرق و البنيات الأساسية من مؤسسات الخدمات الاجتماعية، و غاب الماء و الكهرباء، و غابت فرص الشغل. لذلك كانت البداية مع ملف المطالب الصحية و بمناسبة الحراك الشعبي في إطار الربيع الديموقراطي خرجت أول مسيرة في إمجاض بمركز جماعة تيغيرت يوم 24 ابريل 2011 رافعة شعارات تطالب ب :

  • رفع كل أشكال الإقصاء و التهميش الممنهج ضد المنطقة و ساكنتها من طرف المخزن  و مؤسساته  .
  • التراجع عن قرار تحديد الملك الغابوي بالمنطقة و إعادة النظر في القوانين الاستعمارية ظهائر (1915 /1917/1925) و التي تستغل لانتزاع  و نهب أراضي السكان المحليين في إطار ما يسميه المخزن " تحديد الملك الغابوي" . مع مساندتنا لكل ضحايا هذه السياسة بالمنطقة (تجاجت, أيت كرمون, إدبنران, أيت همان).
  • إيجاد حلول حقيقية و ناجعة لمشكل الرحل الذين لا يهددون فقط الغطاء النباتي وخاصة غابة أركان و أوراش التشجير,  بل حتى الساكنة المحلية بعد تحول هؤلاء إلى جماعات منظمة تستعلي على الدولة و القانون,  تستبيح أملاك الناس و حرماتهم  في ظل الصمت الرهيب و التواطؤ المفضوح للجهات المعنية  .
  • تدخل مصلحة المياه و الغابات لوقف الخطر الذي تشكله قطعان الخنزير البري على الأرض و الإنسان. و نذكرهم أن المنطقة ليست خلاء، بل فيها سكانا منذ مئات السنين و أننا لن نهجرها رغم سياسات التهميش و التفقير  و نزع الأراضي و تشجيع جحافل الرحل و قطعان الخنازير البرية و ...
  • محاسبة و محاكمة كل المسؤولين  عن المتاجرة بهموم المواطنين و معاناتهم من قبيل لوبيات الدقيق المدعم .
  • وقف هدر المال العام و التعجيل بإيفاد لجان للتقصي و البحث و محاكمة كل المتورطين في نهب الميزانيات.
  • إعادة الاعتبار للمقاومين و لتاريخ المقاومة بإمجاض .
  • التعامل الجدي و المسؤول مع المطالب العادلة لجمعيات المجتمع المدني بالمنطقة و معها كل الساكنة خاصة :
  • تجديد رفضنا إلحاق جماعات إمجاض بعمالة افني لمنافاته مع مبدأ تقريب الإدارة من المواطنين و إلى  خلق ملحقات إدارية بدل تكليف المواطن التنقل إلى سيدي إفني .
  • المطالب الصحية التي كانت موضوع عدة اجتماعات دون الالتزام بكل ما تم الاتفاق عليه .
  • ضعف الخدمات التي تقدمها  وكالة البريد بمركز تيغيرت بسبب ضعف و تخلف وسائل الإتصال.
  • غياب مكتب قار لاستخلاص فواتير الكهرباء و الذي يدفع الساكنة للتنقل إلى لاخصاص أو تيزنيت.
  • هزالة و هشاشة البنيات التحتية الأساسية خاصة الطرق, المؤسسات التعليمية و الصحية...
  • غياب مرافق تهتم بالشباب و المرأة و الطفل من قبيل دور الشباب و مراكز التكوين و النوادي النسوية .
  • إقصاء شباب المنطقة من حاملي الشواهد العليا من مبادرات التشغيل .
  • غياب منطقة صناعية و مؤسسات للتكوين المهني .
  • إقصاء  المنطقة من البرامج و المخططات الحكومية (مخطط المغرب الأخضر, مخطط التنمية القروية )
  • عدم تحريف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية عن فلسفتها و استغلال مشاريعها لأغراض سياسية..
  • التعجيل ببناء الثانوية عوض توسيع إعدادية محمد اليزيدي ببناء حجرات دراسية .

و بخصوص مشكل الرحل فقد خرجنا في وقفة احتجاجية أمام مقر قيادة تيغيرت يوم يوم 13 ماي 2011 رفعت خلالها شعرات تطالب الدولة للتدخل لحماية المواطنين في أمنهم و أملاكهم و بوقف تجاوزات تلك العصابات و عقدت عدة اجتماعات مع مسؤولين كان آخرهم عامل الإقليم. كما وجهت مراسلات للوزارت المعنية و للمنظمات الحقوقية لكن الدولة بقيت على الحياد في حين، و بالتواطؤ في أحايين كثيرة مما زكى الشعور بأننا نحن سكان هذه الجبال مواطنون من الدرجة الثانية.

و مؤخرا تفجرت قضايا فساد خصوصا في الدقيق و العلف المدعميْن خصوصا من أولئك الذين يفترض فيهم حماية المواطنين و حقوقهم.






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- chokr

said amouz

ayouz nk agma hmad f lmjhoudad lintgit afad atslkmt tabrat nagh ayouz

في 11 يونيو 2012 الساعة 15 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق



مغاربة ال «فيسبوك» يصلون 2.64 مليون عضو

والي مراكش يغير عددا من المسؤولين بالولاية

بين الحق والواجب اختل المجتمع

اليوم العالمي للمراة بين الحلم و الواقع بجهة مراكش تانسيفت الحوز

اختتام فعاليات الدورة الثانية للمعرض الشتوي لفائدة اليتيم

اتهام مبارك بالتورط في قتل السادات

برج خليفة أيقونة إلهام في لوحة تشكيلية إماراتية

مدير مغرب الغد رئيسا للجنة الخبراء والاكاديميين،بالهيئة الإستشارية المغربية للمجلس العالمي للصحافة

مصر وأسئلة ما بعد الثورة في مؤتمر دولي بالقاهرة

المَرأة والمِرآة والخجل الكاذب

نائب رئيسِ شبكة جمعِيات إِمْجَّاضْ :الاقصاء الممنهج من طرف الدولة أحد أهم عوائق العمل الجمعوي بإمجاض