الأحد 19 نوفمبر 2017


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 أكتوبر 2012 الساعة 32 : 22


حالة مؤثرة جدا،هبة: ضحية خطأ طبي أفقدها أصابع يدها اليمنى، والكل يتهرب من تحمل المسؤولية +صور صادمة



حالة مؤثرة جدا،هبة: ضحية خطأ طبي أفقدها أصابع يدها اليمنى، والكل يتهرب من تحمل المسؤولية

مغرب الغد - مولاي محمد اسماعيلي

هبة أصيبت بجرح بسيط في احد أصابع يدها اليسرى، فتوجه بها والدها إلى مستشفى محمد السادس بمراكش لمعالجة هذا الجرح، دخلت إلى قسم الطفل بالمستشفى بتاريخ 30 غشت 2009.

صورة للأصبع الذي دخلت هبة المستشفى بسببه

وصلت هبة إلى قسم الأطفال فقرر الفريق الطبي أو بالأحرى الطبيب الموجود هناك وبعض مساعديه من الممرضين أن يضعوا الطفلة تحت المراقبة والمتابعة، فبدؤوا في وضع المقويات في يدها أي ما يسمى بالصيروم، هنا بدأت المشكلة، الصيروم سيوضع في اليد الأخرى السليمة، أي اليد اليمنى لهبة، وفي هذه اللحظات وضع الصيروم في يد هبة بطريقة غير سليمة مطلقا (انظر الصورة).

تشوه مكان وضع الصيروم في يد هبة ما يؤكد وقوع الخطا الطبي

منذ اللحظة الأولى لوضع الإبرة الحديدية في يد هبة وهي تبكي وتنوح من شدة الألم الذي تحس به، وفي كل مرة يهددها الموجودون في المناوبة بأنهم سيضربونها إن لم تسكت، لم ينتبه احد إلى الفتاة المسكينة ليعرف أن مصدر الألم ليس اليد اليسرى، إنه اليد اليمنى التي وضع فيها السائل المقوي.

يد هبة اليمنى بعد سيل من العمليات الجراحية في إيطاليا والمغرب من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه

فبقيت هبة على نفس الحال حتى الصباح، حينما أصبحت اليد في وضعية خطيرة للغاية، وعندما أدرك الطاقم هول الخطأ، حاول التخلص من الفتاة وأصبح طبيب متخصص (بروفيسور) يهدد أباها بأنه إن قام بأي رد فعل فلن يلوم إلا نفسه، وأنه إن لجأ إلى القضاء فهناك من يحمينا يضيف البروفسور المتخصص في طب الأطفال بمستشفى محمد السادس بمراكش.

وثيقة طبية تثبت تاريخ دخول هبة إلى المستشفى

نصح أطباء آخرون والد الطفلة بالإسراع بنقلها إلى مكان غير هذا الذي تتواجد فيه، ولان الطفلة تحمل الجنسية الإيطالية فقد طار بها أبوها إلى إيطاليا، فبدأت سلسلة من العمليات الجراحية التي بلغت خمسا في إيطاليا من اجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه، ولكن للأسف فات الأوان وفقدت الإبنة المسكينة أصابع يدها ( أنظر الصورة)، وفي هذا الصدد يثبت المستشفى الإيطالي أن الأمر خطأ طبي يجب أن يقدم من قاموا به الحساب، وهو ما أكده الطبيب المتخصص في جراحة العظام والمفاصل والمعروف بصيته الوطني وشهرته الكبيرة في الميدان، الشرايبي القعدود مصطفى، الذي يؤكد لمغرب الغد أن الأمر هو خطا طبي فادح وان مثل هذه الأخطاء لا ترتكب حتى في أكثر الدول تخلفا في المجال الطبي، والدكتور الشرايبي بالمناسبة هو الخبير الذي عينته المحكمة للبث في الموضوع، لكنه تفاجأ بعدم حضور أي من أطراف الدعوى القضائية التي رفعها والد الضحية، وهم على التوالي، رئيس الحكومة ووزير الصحة ومدير مستشفى محمد السادس بمراكش ووزارة العدل، معتبرا بان الأمر استهتار بحياة المواطنين وعدم احترام لآدميتهم كما يذهب إلى ذلك أيضا والد الضحية هبة. هذا الأخير لم يقف عند الأطباء الإيطاليين والطبيب الشرايبي بل قصد أطباء آخرين وعرض عليهم الحالة وأكدوا جميعا أن الفعل هو خطأ طبي فادح بكل المقاييس.

وثيقة طيبة اخرى

العملية الكبرى ليد هبة أجريت في إيطاليا إلى جانب أربعة عمليات أخرى هناك، إضافة إلى ثلاث عمليات في المغرب، وهو الأمر الذي أوصل عائلة هبة إلى حالة نفسية متدهورة، تسببت في مرض أختها الصغرى، وعطالة والدها عن العمل لمنحه كل وقته لمتابعة حالة هبة.

تقرير حالة هبة - الجزء العلوي

تقرير حالة هبة - الجزء السفلي

يتساءل لبرش عبد الناجي والد الطفلة هبة ويقول بمرارة، لماذا يعاملنا المسؤولون في بلدنا مثل الحيوانات ونحن مواطنون كاملوا المواطنة، لنا ما لنا وعلينا ما علينا، ويضيف إن هذه القضية عار على جبين وزارة الصحة والحكومة المغربية، ويختم بأسى قائلا حسبي الله ونعم الوكيل.

 

إسم وعنوان المستشفى الإيطالي الذي تعالج فيه هبة

وثائق أخرى


 ملاحظة للزملاء الصحفيين: المرجو نشر هذه الحالة في مواقعكم وجرائدكم الورقية والإلكترونية من أجل الحد من هذه السلوكات الخطيرة، ولكم جميعا جزيل الشكر

 

 






 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق



رحلة ممتعة في أحضان الجنوب الشرقي للمغرب

جغرافية الفكر

نعيم الرداءة

متى نبني مجتمع المعرفة؟

د.مصطفى تاج الدين لمغرب الغد: نحتاج إلى إعادة تفسير القرآن الكريم

المشترَك الإنساني

رحالة إماراتي يجوب العالم بدراجته النارية

ماذا يريد المغرب من الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة

رسالة إلى الحبيب في ذكرى مولده

الكحول يتسبب بوفاة 2.5 مليون شخص سنويا

حالة مؤثرة جدا،هبة: ضحية خطأ طبي أفقدها أصابع يدها اليمنى، والكل يتهرب من تحمل المسؤولية +صور صادمة