الجمعة 18 أغسطس 2017


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 يناير 2011 الساعة 45 : 02


متعة مصاحبة الكتاب


متعة مصاحبة الكتاب

الثقافة هي التي تصنع الإنسان ، ومصادر الثقافة عديدة ومتنوعة ، لكن لا شك أن الكتاب أقدم وأقوى هذه المصادر، إن الكتاب المدرسي وحده لا يكفى ليخرج لنا إنساناً مثقفاً، لكنه الوسيلة التي تضع أقدامنا على أول طريق المعرفة، لينطلق الإنسان بعد ذلك إلى آفاق ليست لها حدود ، عن الكتب تتنوع حسب موضوعاتها، وكلما تنوعت قراءة الإنسان كلما ازدادت ثقافته واتسعت مداركه، والمدركون لأهمية الكتب يسارعون باقتنائها والحفاظ عليها بتغليفها وحفظها في المكتبات، وعدم تمزيقها أو تشويهها بالكتابة عليها حتى يجدوها وقت الحاجة إليها، إنها الأمل في بناء حياة سليمة ومجتمع أفضل .

ما أطيب الوقت الذي تمضية في القراءة وما أجمل الساعات التي يمضيها الإنسان في الإطلاع على ذخائر العقل وكنوز المعرفة، فتنمو معلوماته وتتسع ثقافته، ولا سبيل إلى ذلك إلا بتقوية الصلة بالكتاب واتخاذه رفيقاً لا يفارقه، فإذا استطاع الإنسان أن ينظم أوقات القراءة ويروض نفسه على القراءة والبحث، فإنه بذلك يعيش في متعة لا تعادلها متعة ، ولذة تصغر أمامها كل أمور الحياة .

الكتاب مصدر إشعاع ثقافي وحضاري، انه النافذة التي نطل من خلالها على دائرة الفنون والعلوم والثقافات، ومن ثم كان خير جليس في الزمان كتاب لا يمل القارئ منه بل يلح في الاستزادة حتى تتسع آفاقه ومداركه، ولكم يسعد الإنسان وهو يقضي أوقات فراغه بين الكتب حيث المتعة التي لا تضاهيها متعة، حيث تأخذه إلى طريق المعرفة والثقافة يهتدي بهدي الأفكار الجيدة التي تجلب له النفع أو تدرأ عنه الضرر، ولا أكون مبالغا إذا تسنى لي القول أنه احد الأسلحة الفعالة التي تجعل الإنسان يواكب مسيرة التقدم العلمي وإفرازاته ومعطياته، فلنحرص دائماً على أن نفتح عقولنا وقلوبنا للكتب ونعيش في ثناياها .

المكتبة، ما أجمل هذا المكان الجليل الذي يصلنا بعقول ونفوس وتجارب أناس كثيرين في مختلف البقاع والأزمان، والجميل منه أن يدرك المرء قيمته فيحرص على أن ينهل من المفيد فيه ما استطاع، أيها الكتاب العزيز : لله ما أجمل ألفاظك على مسامعي، وما أقوى تأثيرك على قلبي وعواطفي، وما أسعدني حين أتصفحك، وما أشقاني عندما أبتعد عن قراءتك، عن شوقي إلى فيض علمك لهو شوق عظيم، نغماتك عندي أسمى من هديل الحمام، وأطرب من تغريد البلابل، وألطف من خفيف الأشجار، وأرق من نسائم الأسحار، وأنعم من خرير الماء، وأحسن من مناجاة الأطفال، وأسرع امتزاجاً بالنفوس واستيلاءً على العقول، وأخذا بمجامع القلوب، فلو امتد وصفى لك لعجزت الكلمات فيك مدحاً فدمت لي من رفيق .






 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق



في رثاء مآثرنا التاريخية

رحلة ممتعة في أحضان الجنوب الشرقي للمغرب

مجلس جهة مراكش -تانسيفت -الحوز يصادق على عدد من المشاريع التنموية

متعة مصاحبة الكتاب

الكحول يتسبب بوفاة 2.5 مليون شخص سنويا

غياب البنية التحية في معظم مناطق جهة مراكش تانسيفت الحوز.

الاحتفال بذكرى مولد الرسول الكريم.

التوفيق : إمارة المؤمنين تشتغل اشتغالين: سياسي روحي ووظيفي

الإعلان عن أسماء الفائزين بجائزة "البردة" بدولة لإمارات العربية المتحدة

منتدى الإعلام الجامعي يعقد دورته الأولى بمدينة مراكش من 18 إلى 20 فبراير الجاري

متعة مصاحبة الكتاب

المعرض الدولي للنشر والكتاب وسؤال القراءة..