الجمعة 16 نوفمبر 2018


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 أبريل 2014 الساعة 12:11


لا أحد يشكو من الربيع بإستثناء الأمازيغ شرف العلمانية وحلاوة إمارة المؤمنين


ساعيد الفرواح

تبدوا مواقع الإسلاميين واليساريين بشمال إفريقيا مريحة جدا في مختلف دول المنطقة، بل تقوت تنظيماتهم وحققوا مكاسب سياسية وغيرها عقب موجة ربيع بدأت برفع أعلام الحرية والديمقراطية وانتهت على رمال القومية العربية والإسلام السياسي، وسواء في البلدان التي سقطت فيها الأنظمة أو تلك التي نجحت في اتقاء شر انتفاضة الجماهير الغاضبة، فالأمازيغ دفعوا للتخلي عن التطلع لما هو أكبر من حقوقهم اللغوية والثقافية، تماما كأي فاقد لكل شئ بإستثناء رقعة صغيرة يحاول الذود عنها بكل ما يتوفر لديه، لأن فقدانها يعني بشكل أو بآخر إعلانا لنهاية وجوده.
شعارات العلمانية والديمقراطية وغيرها تبدوا معارك فارغة بالنسبة للأمازيغ في المرحلة الراهنة وإن أسكرهم بريقها سنة 2011، قبل أن يستيقظوا على حقيقة كون كل الأطراف والمكونات ذات المرجعيات الإسلامية أو القومية بشمال إفريقيا تريد وتقبل أي شئ بإستثناء الحقوق اللغوية والثقافية للأمازيغ. وتم تجاوز القول إلى الفعل في تونس وليبيا إذ تم تمرير دستور في الأولى يقر كل شئ إلا الاعتراف بالمقومات الأمازيغية لتونس في أي تجلي من تجلياتها. وبليبيا وعلى الرغم من قوة حضور الأمازيغ في المشهد السياسي، فالمؤتمر الوطني الليبي والحكومة المؤقتة فضلوا إجراءات انتخابات هيأة صياغة الدستور من دونهم، ورفضوا لسنوات تقديم أية ضمانات حول التوافق بين كل فئات المجتمع الليبي حول لغة وهوية الدولة واسمها وعلمها، بل منهم من تجرأ وشكل لجنة تابعة للمؤتمر الوطني وضعت مشروع دستور لتستأنس به لجنة صياغة الدستور الليبي المنتخبة، سمت فيه ليبيا بالجمهوية العربية، لغتها العربية، لتسقط أي مصطلح من شأنه أن يحيل على التعدد الثقافي واللغوي بالبلد.
النظام المغربي نجح بشكل كبير في بيع وهم التغيير للداخل والخارج، وأقدم على ترسيم الأمازيغية في دستور عدله سنة 2011 تحت ضغط احتجاجات الشباب المغربي الذين وضعوا في أرضيتهم المطلبية ترسيم اللغة الأمازيغية، لكن وعلى الرغم من كون عدد من الأمازيغ الذين يضعون اليوم الحقوق اللغوية والثقافية في ذيل ما يتحدثون عنه ويزايدون بشعارات الديمقراطية والعلمانية لحساب هذا الطرف السياسي أو ذاك، كانوا سنة 2011 يوجهون الدعوات للتصويت على الدستور على الرغم من لا ديمقراطيته ولا علمانيته، إلا أن النظام المغربي بمختلف مؤسساته حافظ طيلة الثلاث سنوات الماضية على نفس الوضع المزري الذي تتواجد فيه الأمازيغية من دون أن يجسد ترسيمها على أرض الواقع بأي شكل من الأشكال، في بلد يعرف الجميع من يتخذ فيه القرارات الكبرى وكيف يفعل ذلك حين يريد من دون أي تضييع للوقت أو الإكثار من النقاشات الفارغة من قبل أحزاب ومكونات يتلخص دورها في ترديد الكورال للمؤسسة الملكية.
بالجزائر لا يبدوا النظام مكترثا بأي شكل من الأشكال للحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية، أو حتى لوجود الأمازيغ، فمنذ حوالي خمسة أشهر تقوم ميليشيات عربية مساندة من قبل النظام بالهجوم على أمازيغ المزاب لتقتل عددا منهم وتخلف جرحى بالمئات وخسائر في ممتلكاتهم بالملايير، دون أن يكلف النظام الجزائري نفسه عناء التدخل بصرامة لوضع حد لما يمكن أن يصبح صراعا طائفيا ومذهبيا قد يشمل الجزائر كلها، بل أكثر من ذلك تم توثيق تواطئ لقوات النظام ضد الأمازيغ الذين صاروا محرومين حتى من بعض الأمن والإستقرار فما بالكم بالحقوق اللغوية أو الثقافية أو غيرها.
لا أحد يشكوا من الربيع عكس الصيف والشتاء مثلا، لكن من حق الأمازيغ أن يشكوا من الربيع وفي الربيع وكل الفصول فواقعهم يسوء وليس العكس، وبدل أن يتمكنوا من طي صفحة الحقوق اللغوية والثقافية ويواصلوا نضالهم من أجل أوطان ديمقراطية، يدفعون كل مرة للرجوع لمربع التهميش والعنصرية، ويبدوا أن السنتين القادمتين إما تكون للأمازيغ أو عليهم ولعقود، ففيهما ستحسم معارك دسترة الأمازيغية بليبيا والمغرب، وليس ثمة ما يدعوا للتفاؤل ولا مجال إلا للنضال وإعطاء الأولوية للحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية وما عدا ذلك فهو وهم وسراب، إذ أن المفترض هو أن نحسم المعارك الحالية قبل أن ندق طبول معارك وهمية ليست خاصة بنا لوحدنا كما أن وقتها لم يصل بعد، ونقصد بالتحديد معارك بالمغرب من قبيل العلمانية التي إذا كان اليسار الملحد نفسه لا يدخل فيها خوفا من الخسارة فلما سنكون حطب جهنم فيها نحن الأمازيغ لصالح ذلك اليسار.
ثمة معارك نخوضها لوحدنا وثمة حروب لا نقترب منها إلا بالتحالف مع مجموعة من الأطراف، وكل ما أود قوله أن أولويتنا الراهنة هي طي ملف حقوقنا اللغوية والثقافية على الأقل في السنتين المقبلتين، ومن يزايد نقول له إن كانت لديك أولويات حاليا غير الأمازيغية كالعلمانية أو غيرها، فتوجه بالنقد للملك مباشرة لأنه ليس جيدا أن يجمع الإنسان بين شرف العلمانية وحلاوة إمارة المؤمنين ويحرق الأمازيغية. 

 



ع






 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق



رحلة ممتعة في أحضان الجنوب الشرقي للمغرب

دولة الإمارات..التي أبهرتني

جغرافية الفكر

متى نبني مجتمع المعرفة؟

د.مصطفى تاج الدين لمغرب الغد: نحتاج إلى إعادة تفسير القرآن الكريم

مغاربة ال «فيسبوك» يصلون 2.64 مليون عضو

أهم الأحداث التي شهدتها مصر في فترة حكم مبارك

الإنسان لغز غامض!

فيروس الشغب لم يستتن المركب الرياضي الجديد بمراكش في لقاء الكوكب و الحسنية .

الاحتفال بذكرى مولد الرسول الكريم.

الدربي الـ110 بالمغرب... لا بديل عن الفوز

تحديات حزب العدالة والتنمية

بيان صحفي للنقابة الوطنية للتعليم.

لا أحد يشكو من الربيع بإستثناء الأمازيغ شرف العلمانية وحلاوة إمارة المؤمنين

الجسد شرارة حراك...الجسد أيقونة تغيير