الأحد 17 ديسمبر 2017


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 6 يونيو 2015 الساعة 10:26


مؤسسات عربية ودنماركية تدعو لتعزيز الدور السياسي والاقتصادي للمرأة


مغرب الغد

دعت عدة مؤسسات عربية ودنماركية إلى تدعيم وتقوية دور المرأة في الحياة المجتمع في مؤتمر دولي استضافته العاصمة الدنماركية كوبنهاغن بمناسبة مرور 100 عام على حصول المرأة الدنماركية على حق الاقتراع بعد التعديل الدستوري في عام 1915.  وشهد المؤتمر حضور شخصيات سياسية بارزة من الأردن والمغرب وتونس ولبنان ومصر والدنمارك ودول آسيوية وأفريقية متعددة.  وتم تنظيمه من قبل المركز الدنماركي للدراسات حول النوع الاجتماعي والتنوع "كفينفو" والمعهد الدنماركي للديمقراطية والأحزاببدعم من برنامج الشراكة الدنماركية العربية. 

وزيرة التنمية الاجتماعية الأردنية ريم أبو حسان أكدت خلال المؤتمر على أهمية الشراكة الدنماركية العربية في مجال الحريات والحقوق وأضافت:” من المهم أن تكون الشراكة مبنية على تبادل الخبرات والأخذ بالاعتبار المعطيات المحلية وأضافت أبو حسان:" وأنا أرى أن دعوة الدنمارك لنساء من كل أنحاء العالم للمشاركة ففي فعاليات الاحتفال بمئوية حصول المرأة على حق الاقتراع يؤكد على الاهتمام المشترك والرغبة القوية في خلق شراكة لتمكين المرأة".
وبدورها أعربت البرلمانية الأردنية وفاء بني مصطفى عن أملها في أن يحدث تفهم لأهمية مشاركة المرأة في السياسية وقالت خلال احدى جلسات النقاش في المؤتمر:" أنا على ثقة أن ازدياد التمثيل النسائي في البرلمانات ومواقع صنع القرار يتناسب طرديا مع ارتفاع منسوب التنمية الاقتصادية وتأسيس مجتمع ديمقراطي يتمتع أعضائه بحياة كريمة". 

وأشرات بني مصطفى إلى التحديات التي تواجهها النساء العربيات اللواتي يخترن المشاركة في الحياة السياسية وقالت:" البعض ينتقد مشاركتنا السياسية ويعتبرها تقصير بحق مسؤولياتنا العائلية وهذا غير صحيح، فنحن بالمشاركة السياسية نساهم في تأسيس مجتمع يحافظ على تطوره ونموه".
 
ومن جانبها وبينت مديرة مركز كفينفو السيدة نينا جروس أن الهدف من المؤتمر هو فتح المجال أمام المشاركين والمشاركات لتبادل الخبرات ومناقشة التحديات وأضافت:" على الرغم من الدنمارك التي تعرف بأنها تتمتع بمستوى عال من المساواة بين الجنسين فإنه لا تزال هناك تحديات رئيسية بالنسبة للنساء في المجال السياسي حيث لم يطرأ تغير كبير على درجة تمثيلهن خلال الدورات البرلمانية الأربع الماضية".

وتجمع مركز كفينفو شراكات مع عشرات المؤسسات العربية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في إطار برنامج الشراكة الدنماركية العربية الذي تموله وزارة الخارجية في الدنمارك. وحققت هذه المشاريع على مدار السنوات الماضية نتائج مميز في مجال تعزيز المشاركة السياسية للمرأة وتقوية قدرات المؤسسات النسوية والبحثية المعنية في المساواة الجندرية وكذلك توفير الأرضية الاقتصادية والمهنية اللازمة لتمكين النساء اقتصاديا.
وأشارت السيدة جروس إلا أنه بالرغم من أن المؤتمر يتخذ نقطة انطلاقه من "النهج الدنماركي في المساواة" فهو لا يعتبره السبيل الوحيد للمضي قدما في درب المساواة. فالدنماركيات عملن لمدة قرن للوصول لما يتمتعن به اليوم من حقوق سياسية ومشاركة في الحياة العامة بينما حققت نساء في دول أخرى نتائج أفضل وفي وقت أقل وبطريقة مختلفة تماما وأكثر فاعلية. وأضافت: " الدنمارك لديها الكثير لنتعلم من الآخرين"."

وقد أعطى الدستور الدنماركي في عام 1915 المرأة حق التصويت؛ فيما اعتبر في حينه خطوة رئيسية نحو الدنمارك التحول إلى مجتمع ديمقراطي حقيقي. وكانت المرأة الدنماركية من أوائل النساء اللواتي حصلن على حقوقهن السياسية في العالم. وفي عام 1924 دخلت الدنمارك التاريخ من أوسع أبوابه كأول دولة تشهد تمثيل نسائي في مجلس الوزراء بتعيين أول امرأة قمة هرم وزارة التعليم في البلاد. لكن قمة الهرم السياسي في الدنمارك لم تستطع المرأة الدنماركية التربع عليها إلى في عام 2011، حيث استحوذت رئيسة الوزراء الحالية هيليه تورنينغ شميت على مفاتيح مكتب رئاسة الوزراء.
 
وشهدت الدنمارك خلال الأيام القليلة القادمة عدة فعاليات تحتفل بمرور 100 عام على حصول المرأة على حق الاقتراع حيث يستضيف المتحف الوطني معرضا خاصا بهذه المناسبة وفي يوم الدستور الموافق 5.يونيو/حزيران شاركت عشرات النساء العربيات في مسيرة نسوية جابت شوارع العاصمة الدنماركية كوبنهاغن كمحاكاة لنفس المسيرة التي جابت شوارع العاصمة في عام 1915 حيث ارتدت المشاركات في مسيرة هذا العام نفس الملابس التي ارتديتها من سبقهن في ساحات النضال النسوي قبل قرن من الزمن.
 
يذكر أن برنامج الشراكة الدنماركية العربية أطلقته وزارة الخارجية الدنماركية في عام 2003 ويهدف إلى دعم الشراكات بين المؤسسات الدنماركية والعربية في مجال حقوق الإنسان والحكم الرشيد وحقوق المرأة والتنمية الاقتصادية، كما يسعى البرنامج لتقوية الحوار والشراكات والتفاهم المتبادل بين الدنمارك والعالم العربي.






 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق



متى نبني مجتمع المعرفة؟

د.مصطفى تاج الدين لمغرب الغد: نحتاج إلى إعادة تفسير القرآن الكريم

مأزق الاصلاح العربي

برنامج الأسبوع الوطني للسلامة الطرقية لسنة / 2011

منتدى الإعلام الجامعي يعقد دورته الأولى بمدينة مراكش من 18 إلى 20 فبراير الجاري

تونس: من الدولة الأمنية إلى الدولة المدنية

المخربون أعداء الوطن وهم الرافضون الحقيقيون للتغيير

20 فبراير - ساعة الحقيقة

موقع منبر الحرية في حلة جديدة ...وفي قلب التطورات العربية

الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة، تصادق على مشروعي أرضيتين لمحاربة الفساد

الدورة الحادية عشرة لمنتدى الإعلام العربي في 8 و9 من مايو القادم

البوليساريو تخترق صفحة الثورة الصحراوية وترفع علم حركة العشرين من فبراير

الناقد والفنان المغربي محمد البندوري في مؤتمر إصدار نادر 2 بالمملكة العربية السعودية

الدعوة لتأسيس صندوق دولي للاستثمار في البحث العلمي العربي

لتأهيلهم لنهائي مسابقة خطط الأعمال التكنولوجية العربية في دورتها التاسعة: تدريب 54 فريقا لرواد الأع

تشكيل الحكومة الليبية الجديدة: مطالب بوزارة مستقلة للعلوم والتكنولوجيا لزيادة تنافسية الاقتصاد الليب

الإمارات تستضيف الدورة الثانية للمنتدى العربي للبحث العلمي والتنمية المستدامة ديسمبر 2014

مؤسسات عربية ودنماركية تدعو لتعزيز الدور السياسي والاقتصادي للمرأة

إختتام فعاليات مهرجان صور المسرحي بمشاركة إيران للمرة الاولى في لبنان

المخرجة اليمنية خديجة السلامي مخرجة فيلم :شجون طفلة بنت العاشرة ومطلقة