الأحد 17 ديسمبر 2017


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 ماي 2011 الساعة 56 : 23


نجاح كبير لدورة "مهارات النجاح في عالم متغير" بمراكش


نجاح كبير لدورة "مهارات النجاح في عالم متغير" بمراكش

مغرب الغد -  نجيب البهوسي

انعقدت السبت 14 ماي بدار الجمعيات بالحي الحسني - مراكش- فعاليات الدورة التدريبية الأولى التي ينظمها كل من مركز النجاح للتنمية بالدار البيضاء، وجمعية التعايش بمراكش تحت شعار مهارات النجاح في عالم متغير، والتي تستمر أنشطتها يومي 14و15ماي2011 ويسهر على تأطير هذه الدورة الأستاذ عبد اللطيف طريب خريج معتمد من إيلاف ترين البريطاني ومعتمد من مركز إيفيد البريطاني ومدير البرامج التدريبية بمركز النجاح للتنمية  بالمغرب.

 وكان برنامج الدورة التدريبي، موزعا على حصص حيث انطلقت في حدود الساعة  10:00 فعاليات الدورة باستقبال المشاركين الذين تنوعت أعمارهم ومراكزهم الاجتماعية، من طلبة جامعة القاضي عياض، وطلبة المعهد الخاص للاتصال وعلوم الإعلام، وتلاميذ وكذا فاعلين جمعويين وموظفين، وافتتحت الدورة بكلمة من رئيس جمعية التعايش بمراكش السيد محمد الزروقي، تلتها كلمة لمنسق الدورة الأستاذ مولاي محمد اسماعيلي ثم كلمة مؤطر الدورة الأستاذ عبد اللطيف طريب، لتنطلق بعدها مباشرة الحصة الأولى، التي كان عنوانها الطريق إلى النجاح التي تفضل الأستاذ المؤطر في شرحها وتعريف معنى النجاح وأنواعه واهم الطرق المؤدية إلى النجاح، لتختتم الحصة الأولى في حدود الساعة 12:30 باستراحة شاي وفطور جماعي.

تواصلت فعاليات الدورة بالحصة الثانية تحت عنوان " إدارة الذهن " والتي أغنى خلالها المؤطر الحضور والمشاركين بكيفية التعرف على الموارد والقدرات من جهة، والحاجات الحقيقية من جهة أخرى وكيفية التعامل مع العقل البشري وترشيده لسبل النجاح بمجموعة من القيم التي يجب على الإنسان أن يتحلى بها، وشهدت الحصة أيضا وفي نفس الموضوع شرحا مفصلا هم الاحتياجات البشرية المشتركة، ليختتم اليوم الأول من الدورة التدريبية الأولى في حدود الساعة 14:30 زوالا .

 في اليوم الثاني من فعاليات الدورة التدريبية "مهارات النجاح في عالم متغير" عرف حضورا متميزا من كافة شرائح المجتمع ففي حدود الساعة 09:30 صباحا انطلقت الحصة الأولى من البرنامج المخصص للدورة والذي ناقش فيه المؤطر الأستاذ عبد اللطيف طريب موضوع "الرؤية الكونية للقران الكريم" لتنتهي الحصة الأولى على حدود الساعة11:15 وفي الحصة الثانية التي تم التطرق فيها بالخصوص للتعريف بمصادر برمجة الفكر والسلوك وكذا تصحيح بعض المفاهيم كالنظرة إلى الحياة وإشكالية القدر والتي تفاعل معها المشاركون بشكل ايجابي لتختتم، الحصة الثانية على الساعة 11:50 بفاصل تخلله فطور جماعي، لتتواصل فعاليات الدورة لكن هذه المرة مع الأستاذ عبد الله الويزي أستاذ اللغة الاسبانية وعضو بمركز النجاح للتنمية الذي تناول موضوع "فن إدارة الوقت وخصائصه وأهميته وكيفية استغلال الوقت بفعالية، ثم تطرق بعدها إلى تفسير واضح لعملية وضع خارطة الحياة، أو كيف نخطط لحياتنا للوصول إلى الأهداف التي نسطرها في حياتنا ونسعى إلى تحقيقها، ليخلص في الأخير بشكل نهائي لخطط الحياة موزعة على مستويات عدة وأنواع خطط مختلفة والطريقة التي ينبغي أن يسير عليها هذا المخطط .

 لتختتم فعاليات الدورة بكلمة من منسق الدورة الأستاذ مولاي محمد اسماعيلي، التي شكر فيها الحضور والمشاركين والأساتذة الذين اغنوا هذه الدورة التدريبية بمجموعة من الإرشادات والتوجيهات، بعد ذلك كانت مداخلات من طرف المشاركين عبارة عن خلاصات لما حصلوه في هذه الدورة، وكلمات لكل من الأستاذ محمد الزروقي شكر فيها كل من ساهم في نجاح هذه الدورة، ثم كلمة أخيرة لمؤطر الدورة الأستاذ عبد اللطيف طريب لتنتهي في الأخير بتوزيع شهادات تدريب على المشاركين.

ارتسامات المستفيدين من الدورة كانت في غالبيتها إيجابية، وطالب العديد من المشاركين من المركز والجمعية برمجة مجموعة من الدورات الأخرى ذات الأهمية والمستوى المشابه لمستوى وأهمية هذه الدورة.

 

 






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- ما احوج شبابنا للتكوين المستمر

حمد بوحريبة

من خلال مشاركتي في الدور التدريبية الأولى التي نظمها كل من مركز النجاح للتنمية بالدار البيضاء، وجمعية التعايش بمراكش تحت شعار مهارات النجاح في عالم متغير، لاحظت مايلي :
ضرورة تكتيف مثل هذه الدورات لتكوين الشباب على معرفة مهارات النجاح في هذا العالم المتغير بحيث اصبح الشباب يعيش حالة اليأس واقفلت كل ابواب النجاح في وجهه مما دفعه للانتفاضة خصوصا في بعض الدول العربية
2= ترسيخ مفهوم القناعة والمبادرة وخلق الافكار الابداعية لخروج الشباب من تقوقعه والدفع به الى الابتكار والنجاح في هذه الحياة لان عمرها هو بين سماع الاذان واقامة الصلاة بمعنى ان الانسان حين يولد يؤذن له في اذنيه وحين انتقاله الى الرفيق الاعلى تقام عليه صلاة الجنازة . والله ان الزمن الذي يفصل بين الاذان واقامة الصلاة لزمن قصير جدا فما على الشباب الا بالاستمتاع بهذه الحياة دقيقة دقيقة بل ثانية ثانية ولايجد في هذه الدنيا شيء يستحق كل هذا الغم والهم فما الدنيا الا متاع الغرور فاغتمواها معشر الشباب واستفيذوا من متاعها ولذتها فلا تنسوا نصيبكم من الحياة ولاتنسوا نصيبكم من الحياة الباقية الاخرى
3=

في 19 ماي 2011 الساعة 24 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق



مأزق الاصلاح العربي

الصين – العملاق الجديد القادم

هل فعلا ثمن الأدوية غال بالمغرب؟

رسائل شديدة اللهجة من المعارضة الإيرانية إلى السلطة

شد الحبل مستمر بين وزير الثقافة وهيآت ثقافية عديدة

مشاركة واسعة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية في مصر

نفاد تذاكر لقاء الجزائر والمغرب بعد ساعات من طرحها

لك الله يا مراكش الحبيبة

المجموعات الملكية في الفايس بوك تنظم وقفة تضامنية مع ضحايا الإرهاب

نجاح كبير لدورة "مهارات النجاح في عالم متغير" بمراكش

نجاح كبير لدورة "مهارات النجاح في عالم متغير" بمراكش

تأسيس مركز النجاح للتنمية – مراكش وانتخاب الأستاذ مولاي محمد اسماعيلي رئيسا له

نجاح كبير لدورة التحقيق الصحفي بمراكش

نجاح كبير لدورة" أجناس الصحافة المكتوبة" و تتويجها بتوقيع شراكة تعاون بين جمعية مسار للثقافة و الت