الثلاثاء 22 أغسطس 2017


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 فبراير 2011 الساعة 58 : 18


التوفيق : إمارة المؤمنين تشتغل اشتغالين: سياسي روحي ووظيفي


التوفيق : إمارة المؤمنين تشتغل اشتغالين:

سياسي روحي ووظيفي

الرباط: و م ع

أكد أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أن النعمة الكبرى التي من الله بها على المغرب هي أن إمارة المؤمنين تشتغل اشتغالين ، أحدهما سياسي روحي، وتجسده روابط البيعة التي هي لحمة الدين بكامل أبعاده بين العرش والأمة، وثانيهما اشتغال وظيفي.

وأوضح السيد التوفيق ، خلال تقديمه أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس موجز التقرير السنوي عن حصيلة نشاط المجلس العلمي الأعلى والمجالس العلمية المحلية، أن الاشتغال الوظيفي لإمارة المؤمنين يتمثل في العناية التي يوليها جلالته للمتطلبات العملية لتأطير حياة المجتمع في تدينه، ولا سيما في الجوانب الستة الأساسية ، ألا وهي القرآن الكريم والعلماء والأئمة والمساجد والتعليم العتيق والإعلام والتبليغ.

 فبخصوص عناية أمير المؤمنين بكتاب الله ، يقول الوزير ، تميزت السنة الفارطة بأربعة أمور، هي نشر المصحف المحمدي المعتمد في رواية ورش، وشروع مؤسسة محمد السادس لنشر المصحف الشريف في عملها، وصدور تعليمات ملكية بإحداث معهد للدراسات والقراءات القرآنية ، وانطلاق مواكبة جميع فضاءات تحفيظ القرآن الكرين خارج الكتاتيب المرخص لها.

أما بالنسبة للمحور الثاني المتعلق بالعلماء، فقد تميزت السنة بامتداد خريطة المجالس إلى جميع العمالات والأقاليم الجديدة، تكريسا للقرب وتكثيفا للعمل التربوي التوجيهي الموكول للعلماء .

 وأبرز الوزير بهذا الصدد، أن نشاط العلماء يزيد كما ويتعمق نوعا، سنة بعد سنة، ويمتد أكثر فأكثر إلى البوادي، ويتمثل في آلاف التدخلات بحيث يقوم منهج عودة العلماء إلى المجتمع، عودة تنزيل وتحيين، على الحضور المفضي إلى المصداقية التي تفضي بدورها إلى التعبئة المفيدة.

كما يشمل نشاط العلماء توسع المحاولات المباركة التي يقوم بها عدد من المجالس، من أجل قرن التوجيه التربوي بعمليات الإصلاح والتضامن والمواساة في الميدان، إحياء لفضائل أسلافهم في هذا المضمار، وتكريس مفهوم مركزي لدى علماء المملكة وهو مفهوم " عالم الأمة " الذي يمارس كامل حقوقه في المواطنة، ولكنه يراعي ما يتطلبه دوره في صيانة وحدة الأمة في ثوابتها، حرصا على نفع جميع أطياف المجتمع على اختلاف اجتهاداتها.

 وأضاف الوزير أنه بالنسبة للمحور الثالث الخاص بأئمة المساجد ، فإن العناية الملكية بهم تجلت ،السنة الفارطة ، في عدة أمور، منها إدراج غلاف مالي إضافي في ميزانية هذه السنة لتعميم المنحة السنوية على سبعة آلاف إمام لم يسبق لهم أن استفادوا منها ليصبح مجموع عدد المستفيدين 45 ألف إمام، وشروع مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين في نشاطها.

 كما تجلت هذه العناية في مواصة التأهيل العلمي والمهني الشامل للأئمة ، عن طريق البرنامج الرائد الذي يطبق فيه المجلس العلمي الأعلى التعليمات الملكية السامية ضمن ميثاق العلماء ، علاوة على وضع قاعدة معطيات عامة للأئمة يمكن بها تعميم التعاقد معهم ومواكبة حركيتهم وضمان مصالحهم ولاسيما في التغطية الصحية.

أما بخصوص المحور الرابع المتعلق بالمساجد، فذكر الوزير بأن أبرز وقائعه خلال السنة الفارطة تتمثل في بناء 130 مسجدا كبيرا ومتوسطا بكلفة 535 مليون درهم ، والقيام لأول مرة بافتحاص حالة عشرين ألفا من بنايات المساجد بالإضافة إلى وضع برنامج أولويات لإعادة بناء المساجد أو إصلاحها على مدى أربع سنوات.

 ويهم الورش الخامس التعليم العتيق ، الذي يتميز بكون المتخرجين منه من حفاظ القرآن الكريم المؤهلين للوظائف الدينية بمعرفة رصينة والملتزمين بثوابت الأمة ، والذي يتم إدماجه في المنظومة القانونية التي تستهدف إنصافه وحمايته. وقد تم تحسين الأوضاع الاجتماعية لأطره وطلبته.

 أما الورش السادس والأخير المتعلق بالإعلام ، فإن من أهم ما أنجز فيه خلال السنة، هو قيام المجلس العلمي الأعلى بإعداد دليل لخطبة الجمعة، يوزع على الخطباء ، ليستنيروا به في أمرين ، أولهما : تجويد أدائهم وفقا لشروط الخطبة كما وردت في السنة المطهرة ، وثانيهما : تجنب الضياع الذي قد يلحق بالأمة إذا نقصت استفادتها من خطبة الجمعة في التنمية الشاملة.

 وأكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في الختام أن الكلام ، عن الإنجازات الدينية برعاية إمارة المؤمنين ، باعتبارها مركز دائرة أمر الأمة ، في دينها وروحها وأرضها ووحدتها ومصيرها، كلام يتجاوب مع عمق تاريخ المغرب وثقافته النضالية عبر العصور ، ذلك أن الاحتفال بالمولد النبوي قد اتخذ أبعاده الوطنية ورموزه الروحية السنية بدعوة وتحريض من علماء مدينة سبتة منذ ثمانية قرون ، وكانت دعوتهم جزءا من تعبئة الأمة المغربية في ذلك الظرف، وهي الأمة الواعية دوما برسالتها الحضارية ، لا سيما في غربي إفريقيا وحوض البحر المتوسط".

وشدد السيد التوفيق على أن المغرب استمد على الدوام حكمته وقوته وثباته على الحق من دين الأمة بقيادة إمارة المؤمنين ، وجعل في جوهر إيمانه محبة الرسول الأكرم عليه الصلاة والسلام ومحبة آل بيته محبة تشرع واستخلاف.

 






 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق



المغرب ينظم كأس الأمم الافريقية 2015

الموهوب عائد موهوب في ذمة الله

التوفيق : إمارة المؤمنين تشتغل اشتغالين: سياسي روحي ووظيفي

الفيتو الأمريكي يمنع إدانة الاستيطان الإسرائيلي

بيان: التنسيقية الوطنية لمواكبة التغيير بالملك ومع الملك والدفاع عن توابث المملكة المغربية

المغرب يدعو الأهلي المصري لكرة الطائرة للمشاركة في البطولة الإفريقية للعبة

حركة النهضة التونسية تحصل على الاعتراف القانوني

شد الحبل مستمر بين وزير الثقافة وهيآت ثقافية عديدة

شيخوخة الأنظمة السياسية العربية

يوم قال الدكتور المهدي المنجرة : الحرية ترادف الصلاة في الأجر

التوفيق : إمارة المؤمنين تشتغل اشتغالين: سياسي روحي ووظيفي