الجمعة 20 أكتوبر 2017


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 أبريل 2017 الساعة 20:09


مارك زوكربيرغ يؤكّد شكوك واتّهامات سرقته لفكرة فيسبوك


مغرب الغد ــ متابعة

واجه مارك زوكربيرغ Mark Zuckerberg بعد أيام قليلة فقط من إطلاق شبكة فيسبوك في عام 2004 أول دعوى قضائية ضدّه وهي دعوى اتّهمته بسرقة فكرة فيسبوك الرئيسية من أصدقاءه في جامعة هارفارد حيث كان يدرس.

أساس الدعوى قائم على أن أصدقاء مارك وثقوا به وطلبوا منه برمجة موقع HarvardConnection.com وما كان منه سوى أن ادّعى البدء ببرمجته ليقوم فيما بعد بتطوير موقع فيسبوك بالخفاء وإطلاقه مع تقديم حجج واهية في كل مرّة يُسأل فيها عن سير البرمجة.

وبعد جولات قضائية مُختلفة وبعد الكشف عن مُراسلات جرت عبر البريد الإلكتروني اتّضح أن مارك مُذنب بشكل أو بآخر ليحصل كل من كاميرون وتايلور وينكليفوس Winklevoss وDivya Narendra -أصدقاء مارك الذين طلبوا منه برمجة الموقع- على تعويضات وصلت إلى 1.2 مليون سهم أي ما يُعادل 300 مليون دولار أمريكي في 2008.

لم يكترث مارك كثيرًا وتابع طريقه نحو الأمام واستحوذ على تطبيقات رائدة مثل واتساب Whatsapp وانستجرام كذلك وبدأ يُلامس بمُخيّلته جميع المجالات المُمكنة من الواقع الافتراضي إلى البث المُباشر للفيديو مُرورًا بإيصال الإنترنت إلى المناطق النائية وغيرها الكثير من المشاريع الحالمة التي جعلته واحدًا من أشهر الشخصيات على مُستوى العالم.

لكن وخلال عام 2016 بدت خطوات مارك غريبة نوعًا ما أو لم تكن غريبة بشكل كامل بل جريئة وعلى العلن وبدا ذلك واضحًا بعدما أطلق خدمة الحكايات Stories في انستجرام فهو سرق الميّزة واسمها دون خجل وعلى العلن ليقوم بعدها بنقل نفس الميّزة إلى جميع التطبيقات التي تعمل تحت جناح فيسبوك مُعلنًا حربًا مفتوحة مع سناب شات والقائمين عليه.

وبعد نسخ سناب شات أقدم زوكربيرغ على إضافة ميّزات جديدة مثل زر للتبرّع داخل الصفحات وهي ميّزة كانت موجودة في تطبيقات ثانية أو على الأقل كانت تعمل بنفس الآلية في تطبيقات ثانية. أخيرًا أقدم على تقديم خدمة مُشاركة الموقع الجغرافي داخل مسنجر لفترة من الزمن وهي خاصيّة أطلقتها كذلك #جوجل قبل فترة قليلة ليبدو أن ما يقوم به في الفترة الحالية مُقتصرًا على نسخ أفضل الميّزات من هُنا وهُناك.

وهُنا يبقى التساؤل هل كان مارك فعلًا صاحب الرؤية الأساسية لشبكة فيسبوك؟ وهل استشرق بالفعل مُستقبل الإنترنت وضرورة وجود شبكة اجتماعية تربط الجميع وتُقدّم لهم بعض الميّزات. أم كان مُجرّد سارق للفكرة الأساسية وسارت الأمور معه بشكل جيّد ليصل فيما بعد إلى هذه المكانة في العالم التقني؟

أيًا كانت الإجابة وأيًا كانت الأفكار التي ساهم زوكربيرغ في إضافتها إلى شبكة فيسبوك تبقى هناك نقطة أساسية هامّة تتمثّل في قدرته على معرفة ما يحتاجه المُستخدم وتقديمه له فهو تقريبًا لم يفشل في الميّزات التي قدّمها في فيسبوك أو في بقية التطبيقات وهو ما يجعله صاحب رؤية على الأقل. أما قضية فيسبوك وبقية الميّزات ومصداقية خروجه بها فهو أمر لن نعرف تفاصيله على الأغلب وستُدفن هذه الأسرار معه بشكل شبه مؤكّد.






 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق



هالة سرحان تتهم سوزان مبارك والعادلى بأنهما وراء قضية الساقطات

اتهام مبارك بالتورط في قتل السادات

خاص بمغرب الغد: الشبكة البرامجية للقناة الثانية الخاصة بشهر رمضان - برمجة مفصلة

حوار مع الناشطة الحقوقية والصحافية رويدا مروّه

ليبيا: الثوار يدخلون الساحة الخضراء واعتقال سيف الإسلام

مذكرات تشيني تثير جدلاً في أميركا

تسلسل الأحداث في ليبيا.. من الثورة إلى مقتل القذافي

رسالة إلى الحكومة الجديدة

الطفل اليتيم والمعوز... قضية مجتمع

لأول مرة بالمغرب دبلوم دولي في أسرار التسويق الاستراتيجي الناجح مع المدرب الدولي أحمد قدوس

مارك زوكربيرغ يؤكّد شكوك واتّهامات سرقته لفكرة فيسبوك