الجمعة 20 أكتوبر 2017


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 5 غشت 2017 الساعة 10:37


صوت الجالية... خطاب لابد منه...


علي زبير

كان لابد لجلالة الملك محمد السادس  أن يتحدث على أحوال الأمة وفي سياق وطني بهذا الوضوح والصراحة مع المسؤولين المغاربة أمام شعبه في الذكرى الثامنة عشرة لعيد العرش المجيد. فبين التقدم الملموس والتطور المستمر ومحدودية الإمكانيات وتدشين عهدالمغرب الجديد من مشاريع تنموية وإصلاحات سياسية ومؤسساتية، حرص الملك على تحديد الهدف المتمثل في خدمة المواطن، والتوجه مباشرة بخطابه إلى الاحزاب السياسية والإدارة.

وعند الحديث عن المواجهة الأخلاقية بين المسؤولين  وإنتهاكاتهم وبين المواطنين وإنشغالاتهم ذكر الملك وعلى نحو مقصود ربط المسؤولية بالمحاسبة في وقت يسعى فيه المواطنون المغاربة تطبيق القانون وضرورة التفعيل الكامل والسليم لدستور 2011. ولهذا حرص الملك على ضرورة التطبيق الصارم لمقتضيات الفقرة الثانية، من الفصل الأول من الدستور التي تنص على ربط المسؤولية بالمحاسبة. كما بدا الملك في خطابه مدركا وبعمق المخاطر التي تحيط إعاقة المشاريع التنموية للبلد، لهذا يحاول وبإلحاح بكل ضرورة إعادة توجيه بوصلة الأمة نحو أهدافها الحقيقية وقضاياها الأساسية.

 بنفس الأسلوب والترتيب للأولويات الذي عرضه الملك أمام نواب الشعب في البرلمان  خلال الدورة الخريفية 14 أكتوبر 2016، تميز خطاب العرش في نصخته 18 بوضع جدول أعمال من  نقاط عدة تُلخص تحديات البلد وتُشكل مفارقات صارمة،من أجل  ترسيخ مواقف على خطى ثابتة عندما طغت المصالح الشخصية والحزبية وغاب الوطن وشاعت الخطابات الشعبوية وضاعت مصالح المواطنين ثم تفاقمت الخيانة والمحسوبية وتضاءلت النزاهة والإخلاصكما قال جلالته " إن اختياراتنا التنموية تبقى عموما صائبة. إلا أن المشكل يكمن في العقليات التي لم تتغير، وفي القدرة على التنفيذ والإبداع".

في المقابل لا نجد أي إختلال أو تباين في مواقف  جلالة الملك  ما قبل خطاب 9 مارس الشهير وما بعده، وفي ظل جميع المتغيرات الاقتصادية والسياسية الإقليمية والدولية بقي موقفه  دائما ثابتا راسخا على نهج ومبدأ واحد وهذا موقف يستحق الثناء والتقدير من كل مواطن مغربي غيور. فبلغت ذروة الصراحة في مضمون كلامه حين قال" ولكننا، والحمد لله، نتوفر على إرادة قوية وصادقة، وعلى رؤية واضحة وبعيدة المدى. إننا نعرف من نحن ، وإلى أين نسير" .

ومن هنا، ما يريده كل مغربي داخل وخارج الوطن ليس فقط الموقف بالقول بحد ذاته بل الثبات على الموقف وبالفعل وهو الأهم بكثير. فموقف جلالة الملك كموقف الشعب المغربي من قضية الصحراء المغربية لم يتأرجح ولم يتذبذب مع مضي الوقت، وموقف جلالته من تطبيق القانون وإحترام المؤسسات وضمان أمن المواطنين وصيانة حقوقهم وحرياتهم هو إلتزامثابت لايتزعزع، وإعتزازجلالته الصادق بخدمة أبناء المغاربة وتحقيق تطلعاتهم وتحمل أمانة قيادتهم، هو الإلتحام الدائم والمستمر، والحب الخالص الصادق بين ملك مُحنك وحكيم وشعب وفي أمين شعب المغرب الطيب الكريم. هذا الالتحام الصادق والترابط الوثيق بين العرش والشعب الذي يتجلى دائما وأبدا في مختلف المناسبات، وفي شتى مواقف الشرف والبطولات.

لقد مهد لنا الملك الطريق في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها لكي نحظى بالثقة والمصداقية والتقدير على الصعيد الدولي، لكن يبدو أن العقليات التي لم تتغير والذين هم في واد والوطن في واد أخر، أفسدوا الإدارة ولم يتحملوا مسؤوليتهم، تسابقوا على المناصب ولم يقوموا بواجبهم،  مما  يجدر بنا القول بأن هنالك مشكلات قيادية حقيقية لدينا نحن المغاربة اذ وجب علينا  أن نستثمر هذا التمهيد الايجابي ونترجمه على أرض الواقع خاصة وأن جلالته وبذكائه الألمعي ومعرفته الواسعة رسخ ثقافة التفاؤل وقول الحقيقة من أجل مواصلة العمل الصادق وتكاثف جهود المواطنين.

فمن جهتنا نحن المواطنين المغاربة بالخارج ، وكفاعلين سياسيين وجمعويين وأطر لدينا ولله الحمد بعد وطني، نأكد لك من خلاله ياصاحب الجلالة أننا على إستعداد بالقيام بواجبنا الوطني الذي يمليه القانون علينا، وإننا ياجلالة الملك نعتز بكل المجهودات التي تقوم بها والأداء السياسي الذي تدافع عنه وبالجرأة والشجاعة والصراحة والانتماء للوطن. وإننا ياجلالة الملك نستمد مواقفنا من الإرث السياسي الواقعي الذي تدعوا إليه في علاقتنا بالعرش العلوي وبإنتمائنا للمغربالوطن الحبيب.

 فالعبارات التي جاءت في سياق نسيج رباني متوازن لم نسمع بها من أي مسؤول عربي قبل هذا التاريخ إلا منك ياجلالة الملك" إني أعتز بخدمتك حتى آخر رمق، لأنني تربيت على حب الوطن، وعلى خدمة أبنائه. وأعاهدك الله ، على مواصلة العمل الصادق ، وعلى التجاوب مع مطالبك ، ولتحقيق تطلعاتك". بفضل هذه الخصال الحميدة العالية التي مكنت جلالته من تحمل الأمانة بشجاعة واقتدار، وبفضل ما حباه الله به من مزايا خلقية إسلامية يتحلى بها روحيا وعمليا، جعلته يحتل في قلوب الجميع تلك المكانة السامية من المحبة والإعجاب والتقدير، واستطاعت كلمته القيمة أن تنفذ إلى كل قلوب المواطنين المغاربة داخل وخارج الوطن.

إن المتتبع لحياة مغاربة العالم السياسية والاجتماعية والمواظب على تشبتهم بوطنهم العزيز المغرب المبارك والمُتيقن بحسن قيادة جلالة الملك، ورجاحة عقله، وقوة صموده وصدق عمله، سيلاحظ أن 5 ملايين مواطن مغربي بالخارج جزء لايتجزأ من المغرب الحديث، ومساهمتهم في تقدمه وتنميته. من هنا تبرز أهمية إشراك الجالية في جميع النقاشات التي تعالج القضايا الخاصة بها داخل جميع مؤسسات الدولة، لإن الجالية مستعدة لتحمل مسؤولياتها الكاملة وآداء الدور الذي يفرضه عليها وضعها الخاص الحالي، وذلك بغية مواكبة كلام جلالة الملك حيث قال" فالمغرب له نساؤه ورجاله الصادقون".






 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق



في رثاء مآثرنا التاريخية

رحلة ممتعة في أحضان الجنوب الشرقي للمغرب

دولة الإمارات..التي أبهرتني

جغرافية الفكر

التعليم بالمغرب بين مطرقة الجودة وسندان التجارب

متى نبني مجتمع المعرفة؟

من ثوابتنا

د.مصطفى تاج الدين لمغرب الغد: نحتاج إلى إعادة تفسير القرآن الكريم

مولود إعلامي جديد بالفقيه بنصالح

مجلس جهة مراكش -تانسيفت -الحوز يصادق على عدد من المشاريع التنموية

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين

مغرب 2013 في السياق التاريخي

الاحزاب و الجالية... أي مخرج للمشهد السياسي؟؟.

الحذر والترقب وإرادة النخبة في مغرب 2015...

صوت الجالية... خطاب لابد منه...