الأحد 17 ديسمبر 2017


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 ماي 2011 الساعة 44 : 14


مراكش سحر مغربي يسلب العقول


مراكش سحر مغربي يسلب العقول

مغرب الغد عواطف عمران

مراكش سيرة تتوارثها الأجيال وإرث ذاع صيته في كل بقاع العالم خلفت لدى كل من زارها بصمة مرتكزة آثارها وانطباعاتها في ذاكرتهم . إذا ذكر أحد ما مراكش فبسرعة يتبادر إلى  الذهن جامع الفنا  القلب النابض لمدينة مراكش وتلك المعلمة الثقافية المزدخرة بكافة أشكال الفن والأدب والفكاهة وألعاب الخفة وكذا العروض المشوقة لمروضي الأفاعي ورواة الأحاجي والقصص، والموسيقيين إلى غير ذلك من مظاهر الموسيقى الشعبية . وكل ذلك يتم في إطار حلقات تنجذب إليها جموع غفيرة من قاصد جامع  

الفنا من مختلف الأجناس والأعمار. فالتراث الغني والفريد الذي تختزنه هذه الساحة كان وراء ترتيبها تراثا شفويا إنسانيا من طرف منظمة اليونسكو سنة 1997 

                                                                                                  

فجمال مدينة مراكش لا يعد ولا يحصى  فهذه المدينة تملك سحرا خاصا يخطف القلوب  ويجعلك تعيش زمنا من ألف ليلة وليلة  في حضن مآثرها التاريخية  وحدائقها الغناء التي تزخر بمختلف أنواع الأشجار

والأزهار وكذا الطيور الشادية والجميلة الألوان.        

                                                                                

 فمن أجمل ما يميز مراكش:  

مسجد الكتبية:  هو تلك المعلمة التاريخية التي تتوسط مدينة مراكش، بالقرب من ساحة جامع الفنا. وتسمية المسجد مشتقة من "الكتبيين"، وهو اسم سوق لبيع الكتب يعتقد أنه كان بمقربة من المساجد.
لقد بني جامع الكتبية الأول من طرف الخليفة عبد المومن بن علي الكومي سنة 1147م على أنقاض قصر الحجر المرابطي الذي كشفت التنقيبات الأثرية على بناياته ومكوناته المعمارية. أما المسجد الثاني فقد تم بنائه في سنة 1158م، وهو يشبه من حيث الحجم البناية الأولى، وينتظم في قاعة للصلاة مستطيلة الشكل تضم سبعة عشر رواقا موجهة بشكل عمودي نحو القبلة، تحملها أعمدة وأقواس متناسقة وتيجان فريدة تذكر بتلك التي نجدها بجامع القرويين بفاس. ويشكل التقاء رواق القبلة بقببه الخمسة والرواق المحوري تصميما وفيا لخاصيات العمارة الدينية الموحدية التي كان لها بالغ التأثير في مختلف أرجاء الغرب الإسلامي.    

                                                                                                          

قاعة المحراب :  وهي عبارة عن مسجد صغير مشكل من ثلاث أروقة ترتكز على أعمدة من الرخام. هذا المسجد يتوفر على محراب جميل ومزخرف بالمقرنصات. قاعة الإثنا عشرة عمودا : دفن بها جثمان السلطان أحمد المنصور والسلاطين الثلاثة الذين تعاقبوا على الحكم من بعده. زينت هذه القبة بمزيج من الجبص والخشب المنقوشين والزليج والرخام، جسدت هذه الكتابات من خلال عناصر نباتية هندسية. قاعة الكوات الثلاث : وهي مكسوة بزخارف أجمل من سابقاتها، وقد استعملت فيها نفس مواد وتقنيات الزخرفة التي تميز باقي الفضاءات.

بابي دكالة واغمات:  يعتبر بابي دكالة واغمات من الأبواب الرئيسية التي تتخلل أسوار المدينة العتيقة لمراكش، حيث يتوطن باب دكالة في جهتها الغربية ويؤدي إلى مسجد باب دكالة، بينما يوجد باب أغمات في الجهة الشرقية من المدينة العتيقة منفتحا بذلك على الطريق المؤدية إلى زاوية سيدي بن صالح. فيما يتعلق بباب دكالة فهو يتشكل من برجين كبيرين يتوسطهما ممر يؤدي إلى قلب المدينة العتيقة، وتعود تسمية هذا الباب بدكالة إلى المجال المجاور للمدينة والذي كانت آنذاك تقطنه الساكنة الموحدية. أما فيما يتعلق بباب أغمات فهو يشكل منافذ أحد الأبراج التي تتخلل الجهة الشرقية لأسوار المدينة .

أسوار مراكش: اختلف المؤرخون حول تاريخ بناء أسوار مدينة مراكش، إلا ان أغلبهم يرجح ذلك إلى ما بين 1126 و1127م. ويقدر الجغرافي الادريسي طول هذه الأسوار المرابطية بحوالي تسع كيلومترات كانت كلها مبنية بالتراب المدكوك أو ما يصطلح عليه محليا باسم "اللوح" أو "الطابية". خلال عهد الموحدين، عمل الخليفة يعقوب المنصور على تقوية نسيج المدينة وتحصيناتها ببناء القصبة التي كانت مقر الحكم أو مدينة المخزن، وذلك على غرار مدن أخرى في الغرب الإسلامي. دعم الموحدون القصبة بعدة أبواب اندثر بعضها ولم يبق منها إلا باب أگناو الذي لازال راصعا قبالة صومعة الجامع، وهو الباب الرئيسي للقصبة الموحدية والذي ينفرد بشكله عن باقي الأبواب من خلال قوسه التام المتجانس الأطراف، وزخرفته الرفيعة.

 حدائق مراكش الغاية في الجمال:                                                                                      

في سلسلة التعريف بحدائق مراكش الجميلة أعرفكم على ما يلي:
-  حدائق المنارة :هي حدائق عُمومية، في الشطر الغربي لمدينة مراكش. تمتد حدائق المنارة على مساحة 100 هكتار، و يعود تاريخ نشأتها لعصر الموحدين الذين زينُوها بأشجار الزيتون بداية القرن 12. تقع حدائق المنارة حوالي 3 كلم خارج أسوار المدينة. في عطلة نهاية الأسبوع يحُج العديد من المراكشيون إلى هذه الحدائق لقضاء نزهة وسط الطبيعة

- حدائق الماجوريل: تقع في مدينة مراكش في كليز. وتسمى الماجوريل نسبة إلى اسم بانيها الرسام الفرنسي جاك ماجوريل الذي بدأ تأسيسها سنة 1924.                                        
سنة 1937 أقدم الرسام الفرنسي على صباغة مباني الحديقة بلون أزرق ناصع وهو ما فاجئ سكان المدينة الحمراء حيث تم اطلاق اسم أزرق الماجوريل على هذا المستوى من اللون الأزرق في اللغة الفرنسية نسبة لهذه الحديقة... فيما بعد تعرض الرسام الفرنسي لحادث سير نقل على إثره لفرنسا حيث مات هناك سنة 1967.
سنة 1980 قام مصمم الأزياء العالمي إيف سان لوران والكاتب الفرنسي بيير بيرجي بشراء الحديقة حيث فتحوا جزءا منها للعموم.                                                                                  الآن أصبح المكان أحد اهم معالم مدينة مراكش السياحية حيث تم تحويل المبنى المحاط بالحديقة إلى متحف للفنون الإسلامية وتحتوي الحديقة على نباتات وأزهار نادرة قادمة من القارات الخمس خصوصا مختلف أنواع نبات الصبار.

 

                              .          






 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق



في رثاء مآثرنا التاريخية

رحلة ممتعة في أحضان الجنوب الشرقي للمغرب

دولة الإمارات..التي أبهرتني

مجلس جهة مراكش -تانسيفت -الحوز يصادق على عدد من المشاريع التنموية

ماذا يريد المغرب من الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة

هل فعلا ثمن الأدوية غال بالمغرب؟

تنظيم الدورة الثانية لتظاهرة (ميد إين آرت) بمدينة مراكش

الحكومات العربية مخيرة بين الإصلاح أو الانتفاضات.

غزالة سوس يهزم فارس النخيل بميدانه.

فيروس الشغب لم يستتن المركب الرياضي الجديد بمراكش في لقاء الكوكب و الحسنية .

مراكش سحر مغربي يسلب العقول