الخميس 29 يونيو 2017


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 يناير 2011 الساعة 49 : 19


التعليم بالمغرب بين مطرقة الجودة وسندان التجارب


التعليم بالمغرب بين مطرقة الجودة وسندان التجارب


لا شك أن التعليم بالمغرب قد عرف تحسنا ملموسا خلال السنوات الأخيرة، وبالخصوص في نظام التدريس وأيضا على مستوى المقررات الدراسية والمناهج التعليمية، وهذا بفضل الميثاق الوطني للتربية والتكوين، الذي بدأت بوادره تظهر خلال هذه السنوات، فتدريس الأمازيغية بالأقسام الابتدائية واللغة الإنجليزية بأقسام الإعدادي، والاهتمام بمجال المعلوميات والتقنيات الحديثة بالثانوي، كلها بوادر جيدة لتعليم جيد.

بيد أن الطامة الكبرى التي أصبح يعيشها التلميذ المغربي، هي في كثرة المقررات واختلاف أسمائها، "ها المنير ها المختار، خاصنا غير لحسن أولحسين أوتكمل الباهية"، مما يضطر بعض التلاميذ وأولياء أمورهم، (الله إيكون فعوانهم) إلى أن يبذلوا الجهد الكبير في البحث عن أسماء هذه المقررات عوض بذل الجهد في التحصيل العلمي، والجميل في الأمر أن المقرر الذي يدرس في المدينة X لا يدرس في المدينة Y والذي يدرس في البادية لا يدرس في المدينة، فهل نحن فعلا نبحث عن جودة التعليم إذا كنا نفرق بطريقة غير مباشرة بين تلاميذ المدينة وتلاميذ البادية، والسؤال المطروح هنا: كيف للمواطن المغربي الذي استطاع رغم مشاكل الحياة أن يعول ويصرف على أسرته، أن يقاوم غلاء هذه المقررات، فارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية، أوزيدها حتى المازوط والضرائب بشتى أنواعها الظريفة أولقبيحة منها، كل هذه المعطيات ستجعل بطبيعة الحال  تخلي الاباء عن تدريس أبنائهم ونحن الذين نرفع شعار تعميم التمدرس، فأي تعميم في ظل هذه المعطيات، إيمكن نكلبو المصطلح أونردوه التخميم في مشاكل الحياة.

وإذا كنا تحدثنا فيما سبق، عما يعيشه تلاميذ الابتدائي والإعدادي والثانوي ولو بشكل مبسط، فماذا عن شريحة أخرى من طالبي العلم، هذه الشريحة التي وجدت نفسها أمام خيارين: "تكمل لقراية فلافاك أولا الزنقة ضمها لحضانها"، إنها فئة الطلبة بمختلف التوجهات والمسالك والشعب، والذين وقعوا في شباك الميثاق الوطني للتربية والتكوين، فعدد كبير من هذه الفئة دخلوا إلى الجامعات عن طيب خاطر فوجد نفسه مكرهين على الرحيل إلى الشارع لينظموا إلى فئة تعيش هي الأخرى البؤس والحرمان، فالنظام التعليمي بالجامعات المغربية، أصبح يتخذ نظاما معقدا، لم يفهم للمسؤولين على تسيير هذه الجامعات، فكيف بالأحرى سيفهم للطالب المغربي ؟. هذا النظام أصبح على شاكلة واحد أربعة اثنين، يعني أنه أصبح يتخذ ما يسمى بالفصول LES SEMESTRES  وكل فصل يتكون من أربع وحدات أي Les modules وكل وحدة تتكون من مادتين أو ثلاثة، وعلى الطالب إذا أراد أن يفوز في هذه المقابلة وأن يخرج بأقل خسارة ان يحاول تسجيل ستة عشر هدفا،أي أن ينجح في ستة عشرة و حدة  ليحصل على دبلوم الدراسات الجامعية  DEUG وأن يسجل أربعة وعشرين هدفا ليفوز بجائزة العمر  الإجازة، غير أن الجميل والرائع في الأمر، هو أن الطالب الذي لم يستوف وحدة معينة عليه أن يعيدها السنة المقبلة بحول الله. وعوض سنتين ليربح DEUG تصبح ثلاثة سنوات والإجازة في ستة سنوات أما الدكتوراه فتبقى مفتوحة على إحتمالات، والطالب الذي استطاع بقدرة قادر الحصول على الدكتوراه، فما عليه إلا أن يسجل اسمه في كتاب (غنيز) للأرقام البطالية.

فعلا إننا نطمح إلى محاربة الأمية بشتى أنواعها ونطمح أيضا بتعليمنا أن ينافس التعليم العالمي كما نأمل تحقيق المزيد في العشرية الثانية إن شاء الله بعد مرور سبع سنوات في تظخيم المصطلحات ونهج سياسة التجارب على تلاميذنا وطلبتنا الله إيكون في إعوانهم، في حين أبناء مسوؤلين المحترمين ليس لهم كانهم مع أولاد الشعب بل مكانهم في الجامعات الأروبية و المعاهد الدولية للأنه الأكيد انهم سيخلفون أباءهم في ما بعد  أما أولاد الشعب فيبقى الفردوس المفقود الحلم السهل الممتنع.

 






 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق



التعليم بالمغرب بين مطرقة الجودة وسندان التجارب

د.مصطفى تاج الدين لمغرب الغد: نحتاج إلى إعادة تفسير القرآن الكريم

مأزق الاصلاح العربي

برنامج الأسبوع الوطني للسلامة الطرقية لسنة / 2011

الاحتفال بذكرى مولد الرسول الكريم.

التوفيق : إمارة المؤمنين تشتغل اشتغالين: سياسي روحي ووظيفي

الشاعر محمد نور الدين بن خديجة لمغرب الغد: أراهن في كتابة الشعر على التحدي وعلى حريتي

البحرين تسير إلى المجهول

منتدى الإعلام الجامعي يعقد دورته الأولى بمدينة مراكش من 18 إلى 20 فبراير الجاري

مراكش: حصيلة أعمال التخريب الهمجية وتنديد كبير من المواطنين

التعليم بالمغرب بين مطرقة الجودة وسندان التجارب

الجامعة الحرة للتعليم باسفي تنظم لقاء تواصليا مع المنسقة الوطنية لنساء التعليم

مسيرة لتأييد الدستور بانزكان، ومحتجون مصرون على فضح مستور جماعة العدل والاحسان

ماذا تريد جماعة العدل والإحسان بعد إعدامها لحركة 20 فبراير ؟

أثرياء المغرب "يدمنون" استقدام الخادمات الآسيويات

قانون يفرض الضريبة على الرياضيين يثير جدلا بالمغرب

السياسة التعليمية بالمغرب: الأزمة المستدامة

أين أنتم يا حراس المعالم الأثرية وحماة ذاكرة آسفي التاريخية؟

بلاتير يشكر الملك لالتزامه بتطوير كرة القدم بالمغرب

لن أنسى داك الأستاذ المنعدم الضمير .... !!!!